2015/04/18

مس من الجن (8)


(الحلقة الثامنة)
الرقية(التعويذة) عبر التاريخ

عندما يكون عالم الإنسان ضيّقاً وعندما تكون مداركه محدودة، فإنّ إختياراته سوف تكون قليلة وما يستطيع أن يفعله لنفسه أقل. فعندما يصيبه عارضاً (مرضاً أو علّة) فإنّه سوف يحار ماذا عساه أن يفعل، وقد يضطر أحياناً إلى ما هو أبعد من الخيال بما قد يلامس الخرافة ويقترب من البدعة ويتماثل مع الحيلة من أجل إنقاذ حياته ممّا يتهدّدها ويحافظ على كيانه من الإنقراض. 
فكما أن ما نفعله ونستعمله اليوم قد لا يكون مفيداً لمن سوف يأتي في الغد، فإنّ ما كان يفعله السلف وما كانوا يستعملون وكيف كانوا يتعالجون لا يمكنه أبداً أن يتناسب معنا في عالم اليوم.
لو حاولنا مقارنة ما حقّقه الإنسان منذ 50 سنة بما توصّل إليه نفس الإنسان في عالم اليوم فإنّنا سوف نلحظ تغييرات جذريّة وإنطلاقة في عالم العلاج والتطبيب والإختراعات والمستخدمات اليوميّة لا يوجد لها نظيراً في تلك الفترة، فماذا إذاً يحدث لو أننا حاولنا مقارنة نفس تلك المعطيات بما كان يتوفّر للبشر منذ أكثر من 1200 سنة؟. 
من... هنا فالأصلح والأمثل والأكثر واقعيّة بالنسبة لنا هو أن نعيش في عالم اليوم، وأن نتعامل بما يحيط بنا وبما توافر لدينا وبما حقّقه العقل البشري لنا؛ حتّى ننعم بحياتنا العصريّة ونتمتّع بكل جديد ومبتكر فيها.

الرقية... ما هي وكيف أبدعت؟
 الرقية : بضم الراء وبالقاف مقصور، والجمع رقى بسكون القاف، يقال رقى بالفتح فى الماضي. ويرقى بالكسر فى المستقبل، ورقيت فلاناً بكسر القاف أرقيه، وأسترقى طلب الرقية، والجمع رقى بغير همزة والرقاء صاحب رقى.... ومعناها لغة هو: التعوّذ أو المعوذة.
 الرقية كما يعرّفوها هى: ألفاظ خاصة يظن بأن النفع يكون بسببها والشفاء من الأسقام المهلكة يحصل بفعلها، ولا يقال لفظ الرقى على ما يحدث ضرراً أو أذى. وتسمّى المعوذة، فأصل العوذ والعياذ هو الالتجاء والإعتصام.
 وتكون الرقية من العين واللدغة والسحر و(((((السم))))) والألم والهم والغم والمس والجنون والفزع و((((الصرع))))، وغير ذلك من الأمراض.... لاحظ، وغير ذلك من الأمراض !.

ما يسمّى بالرقية "الشرعيّة"
لا يختلف معنى الرقية في الشرع عن المعنى اللغوي كثيراً، إذ أن الرقية هي العوذة في اللغة أي الملتجأ ( القاموس المحيط)،
فالمرقي يلتجئ إلى الرقية لكي يشفى مما أصابه وسواء تلك الرقية كانت مشروعة أو ممنوعة فهذا في اللغة فقط، أما في الشرع  فالمراد بالرقية المشروعة : هو كل ما كان من الأدعية المشروعة أو الآيات القرآنية .... بمعنى أصح، هو أن الرقية تعني: المعوذة من الشر أو الشيطان.
وطالما أن الرقية تعني الدعاء، فإن تاريخها يرجع إلى تاريخ أوّل وجود للإنسانيّة، وأوّل من عرفت عنه الرقية هما أبوي البشر آدم وحواء عـليـهما الـسلام، وذلك حينما وسوس إبليس إليهما. 
ثم نجـد الـرقـية عـند خـليل الرحمن إبـراهيم عليه الصلاة والـسلام حيث يقال بأنّه كان يعوذ بإسماعيل وإسحاق من الشيطان، وهذه يمكن أن يطلق عليها إستعاذة. وأيضاً نجد الرقية وبلفظ واضح وصريح عند نبى الله زكريا عليه السلام، وكذلك عند إمرأة عمران أم مريم عليها السلام حينما عوّذت إبنتها وذريتها بالله من الشيطان الرجيم.
والرقية كانت متداولة عند اليهود وقبل مجئ الإسلام، فعن عمرة بنت عبد الرحمن: "أن أبا بكر الصديق دخل على عائشة وهي تشتكي، ويهودية ترقيها فقال أبو بكر ارقيها بكتاب الله". وعن إبن عباس أن ضماداً- هو ضماد بن ثعلبة الأزدي- قدم مكة وكان من أزد شنوءة وكان يرقى من هذه الريح، فسمع سفهاء أهل مكة يقولون: إن محمداً مجنون. فقال: لو أني رأيت هذا الرجل لعل الله يشفيه على يدي. فقال: فلقيته. فقال: "يا محمد إني أرقى من هذه الريح، وإن الله يشفي على يدي من شاء، فهل لك؟. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الحمد لله نحمده ونستعينه……..".
وعن عوف بن مالك الأشجعي قال: كنا نرقى في الجاهلية، فقلنا يا رسول الله، كيف ترى في ذلك؟ فقال: أعرضوا على رقاكم لا بأس بالرقى ما لم يكن فيه شرك.
وقال المازري: أختلف في إسترقاء أهل الكتاب، فأجازها قوم، وكرهها مالك لئلا يكون مما بدّلوه. وأجاب من أجاز بأن مثل هذا يبعد أن يقولوه، وهو كالطب سواء، كان غير الحاذق لا يحسن أن يقول والحاذق يأنــف أن يبدل حرصـاً.
 ويقول الدكتور على بن نفيع العلياني: وفى قول أبي بكر الصديق رضي الله عنه: "أرقيها بكتاب الله"، يعني أرقيها بكتاب الله بما في التوراة. وفى هذا دلالة على أن اليهود إنّما يغيّرون الأحكام والعقائد، وأما الرقى، فإنّهم لم يغيّروها حفاظا على فائدتها؛ فإنّها إذا غيّرت لا تنفع، هذا الذي يظهر، والله أعلم.بالنسبة لما يسمّى ب"الرقية الشرعية"، فهي مجموعة من الآيات القرانيّة من مختلف السور تساعد على العلاج من السحر والمس والحسد والتعب وتساعد في كثير من الامور كـثبات الحمل والبعد عن الفشل في أي أمر أو البعد عن المرض وسائر الأمور، وهي مفيدة في كل الحالات؛ لأن الرقية كلّها هي عبارة عن أيات وأدعية لله وحده سبحانه وتعالى ولن تضر وستنفع بإذن الله.


الرقية الشرعية يقصد بها قراءة الآيات القرآنيّة أو الأدعية الشرعية مع ((((النفث)))) على الموضع الذي يتألّم منه الجسد (أو على المريض المراد رقيته). وتعتبر من أساليب العلاج الشائعة في العالم العربي والإسلامي.... أنتبه إلى "النفث" أو التفال أو بالليبي "الدفال" حاشاكم.
يقول الإمام إبن القيّم: مرّ بي وقت بمكة، سقمت فيه، وفقدت الطبيب والدواء ، فكنت أعالج بها (بالحمد لله رب العالمين). آخذ شربة من ماء زمزم، وأقرؤها عليها مراراً، ثم أشربه، فوجدت لذلك البرء التام، ثم صرت أعتمد على ذلك عند كثير من الأوجاع فأنتفع بها غاية الإنتفاع، وليس معنى هذا ولازمه ترك التداوي والإستشفاء بالأدوية الطبيعية المادية، والإكتفاء بقراءة آيات من القرآن الكريم. فليس ذلك من الرشد في الدين، ولا من الفقه لسنن الله تعالى الكونية. ولكن الشأن هو الجمع بين هذا وذاك، والانتفاع بالأمرين، والجمع بين بذل الأسباب الحسية والمادية؛ مع الاعتماد على ما جاء به التوجيه الشرعي، وتعلّق القلب بالله تعالى وحده، فهو النافع وهو رب الأسباب تبارك وتعالى. وأما إقرار العقل لهذا التداوي فواضح؛ إذ العقل لا يحيل ذلك ولا يمنعه أبداً، كيف وقد جاء الخبر الصادق بذلك، والعقل قد صدق المخبر فيما هو أعظم من مجرد الإخبار بالاستشفاء بتلاوة بعض الآيات والسور.

ويعرفها إبن الأثير بالقول: إن الرقية هي العُوذة التي يرقى بها صاحب الآفة كالحمى والصرع وغير ذلك من الآفات. ويقول ابن منظور: والرقية هي العوذة أو المعروفة.
ويقول الإمام إبن حجر رحمه الله: "وقد أجمع العلماء على جواز الرقى عند إجتماع ثلاثة شروط، وإختلفوا في كونها شرطاً، والراجح أنّه لابد من إعتبار الشروط المذكورة" .
  1. أن يكون بكلام الله تعالى وبأسمائه وصفاته.
  2. أن تكون باللسان العربي، أو بما يعرف معناه من غيره.
  3.  أن يعتقد أن الرقية لا تؤثر بذاتها بل بذات الله تعالى.
ويقول الإمام إبن حجر في شرحه لحديث أنس في الإذن في الرقية من الحمّة والأذن: "وأما رقيه الأذن، فقال إبن بطال: المراد وجع الأذن، أي رخص في رقية الأذن إذا كان بها وجع، وهذا يرد الحصر الماضي في الحديث المذكور في "باب من إكتوى"، حيث قال: "لا رقية إلا من عين أو حمّة". فيجوز أن يكون رخص فيه، بعد أن منع منه أو يحتمل أن يكون المعنى لا رقية أنفع من رقية العين والحمّه، ولم يرد نفي الرقى من غيرهما..... وهنا أنا لا ألومهم، ففي عصرهم لم يكن هناك طبّاً ولا مستشفيات ولا تحاليل ولا مضادّات حيويّة.
 وقال أيضاً في شرحه لحديث إبن عباس فـي المرأة التي كانت تصرع وتنكتشف: "وفيه أن (((((علاج الأمراض كلها بالدعاء، والالتجاء إلى الله أنجح وأنفع من العلاج بالعقاقير)))))، وأن تأثير ذلك وإنفعال البدن عنه أعظم من تأثير الأدوية البدنية.... وهنا أقول بأن مثل هذا الكلام هو باطل بالكمال والتمام في عصرنا، لكنّه قد يكون مشروعاً في ذلك الزمان.

ونقل صاحب الفتح الربّاني عن الإمام النووي في حديث أبي سعيد عند قوله: وما أدراك أنها رقيه: "فيه التصريح بأنها رقية، فيستحب أن يقرأ بها على (((((اللديغ)))) والمريض، وسائر أصحاب الأسقام أو العاهات. ورضي الله عن عمر في سدّه لهذا الباب حين قال لأُبَّي رضي الله عنه وحوله جماعة من أتباعه: "أما علمت أنها فتنة للمتبوع ومذلة للتابع". ولهذا كان بعض من إشتهر بإجابة الدعوة من السلف يخفون أنفسهم ولم يزدحم الناس على أبوابهم. 
وفي قصة أُوَيْـسٍ القرني عظة وعبرة في مخافة الفتنة وسد أبوابها ووسائلها صيانة للنفس والدين.
إنتشار هذه الظاهرة في مجتمعاتنا اليوم لما تدرّه من أموال على المتفرغ وغيره، قد تفتح بابا للمشعوذين والدجالين وأصحاب النفوس المريضة وطلاب الكسب غير المشروع في فتح عيادات واستقبال الناس والعامة. ويتوهم كثير من الناس أن هذه الطريقة، وهي التردد على هذه العيادات هي طريقة الرقى الشرعية، فيظل يطلبها ويسترقي غيره، وتتعطل بذلك الطريقة الشرعية وهي رقية الإنسان نفسه، والالتجاء بصدق إلى الله عز وجل، الأمر الذي يؤدى إلى تعلّق المريض بغير الله ولجوئه إليه وإطمئنان قلبه إليه؛ مما ينافي توكّله على الله تعالى وحده، ومن ثم ينقص توحيده أو ينقضه تماماً.
وقد سئل الشيخ صالح بن فوزان الفوزان في محاضرة له عن فتح عيادات خاصة للقراءة. فأجاب: "هذا لا يجوز لأنه يفتح باباً للفتنه وباباً لإحتيال المحتالين، وما كان هذا من عمل السلف أن يفتحوا دوراً أو محلات للقراءة. وأن التوسّع في هذا يحدث شراً، ويدخل فيه من لا يحسنه، لأن الناس يجرون وراء الطمع، ويحبّون جلب الناس إليهم، ولو بعمل أشياء محرّمة، ومن يأمن الناس؟ ولا يقال: هذا رجل صالح، لأن الإنسان يفتن والعياذ بالله، ولو كان صالحاً. ففتح هذا الباب لا يجوز ويجب إغلاقه. 

وتتم الرقية الشرعيّة بقراءة سور من كتاب الله هي: الفاتحة وأوائل سورة البقرة وآية الكرسي ، وأواخر سورة البقرة ، وأوّل سورة آل عمران ، وسورة الإخلاص والكافرون والمعوذتين... لماذا هذه فقط؟!. 

في الحلقات الموالية سوف تقرأون:
9- ما يقوله شيوخ الدين عن الرقية.
 10- ما ورد في القرآن عن الجن.
11- ما ورد في القرآن عن السحر.
12- ما ورد في القرآن عن الشيطان.
13- ما ورد في القرآن عن الرقية.
14- أجزاء الدماغ المتربطة بالإعتقاد.
15- إختلالات في وظائف الدماغ وعلاقتها بالإعتقاد والتخيّل.
16- حالات مرضيّة ودوائيّة وإرتباطها بالتخيّل وسماع الأصوات الغريبة.
17- مقدّمة للمحرّرعن الفرق بين عالمنا وعالمهم.
18- رأي المحرّر في موضوع الجن.
19- رأي المحرّر في موضوع السحر.
20- رأي المحرّر في موضوع الشيطان.
21- رأي المحرّر في ما يسمّى ب"الرقية الشرعيّة".
22- مقال ختامي وردود على إستفسارات.

ليست هناك تعليقات: