2018/07/13

الذكرى الأليمة الرابعة لتدمير مطار طرابلس

 عنددما يبدأ الناس في تدمير بلادهم وتبديد ثرواتهم وسرقة ممتلكات غيرهم من أهلهم فقل على تلك البلد بأنّها قد إنتهت كدولة وسوف تكون إعادتها إلى وضعها من أصعب الأمور حتى وإن تكاتف الوطنيّون مع بعض لفعل ذلك.

إلى من نسى أو لم يتذكّر أو تجاهل أو إلتزم الصمت أو غرس رأسه في الرمال مثل النعامة.... أريد أن أذكّركم بأن هذا اليوم 13 يوليو 2018 يمثّل الذكرى الأليمة الرابعة لتدمير مطار طرابلس العالمي من قبل الهمج والمتخلّفين من خرّيجي كهوف تورا بورا.
كنت في ذلك اليوم قد كتبت مقالاً يعكس مدى تأثّري لما حدث في بلادي من بعض من أهلها أعيد نشره عليكم اليوم لآنّني مازلت أراه مازال صالحاً، وسوف يبقى صالحاً إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها وحتّى بعد محاكمة الفاعالين.... وسوف يحاكمون سواء كانوا أحياء أو ميّتون:

وسقطت ورقة التوت عن تجّار الدين
كم ألمني أن أرى بلادي وهي تدمّر من أمام عينيّ وأنا اقف مشلولاً لا أستطيع أن أفعل أي شئ لإنقاذها. مشكلتي الكبرى أن الذي يدمّرها هو من المنتمين إليها وبإسمها. لو كان الذي يدمّر بلادي هو معتد من بلد آخر لهان الأمر عليّ في فهمه إستيعابه، ولكنت تقبّلت المحنة ولعملت على شحذ همم الليبيّين والليبيّات كي يهبّوا جماعة للدفاع عن وطنهم. مشكلتي أن الذي يدمّر بلدي هو من يقول بأنّه ينتمي إليها.
المشكلة الأخرى - وهي أكبر من السابقة - أن من يقوم بالهجوم على مطار طرابلس ويطلق عليه وابلاً من الصواريخ بهدف تدميره هو مزيج من "المتديّنين" الذين يخوضون هذه الحرب بإسم الإسلام ونسوا بأن يطلقوا عليها حرباّ مقدّسة. كتائب وميليشيات يقودها رجال دين وهي تحارب بإسم الإسلام، وتختار الخامس عشر من رمضان كبداية لحربها على العاصمة. الخامس عشر من شهر رمضان وهو من الأشهر الحرم فوق قدسيّته كشهر للصيام والتوبة والعبادة والتوجّه إلى الخالق كي يغفر الذنوب.
ألم يكن بوسعهم تأجيل هذه الحرب إلى ما بعد رمضان، ما الذي دفعهم لإعلانها اليوم؟. ألم تكن كتائب الصواعق القعقاع في المطار منذ بداية ثورة 17 فبراير في عام 2011؟. لماذا الآن وفي هذا الشهر الفضيل، وبعد صلاة الفجر مباشرة؟. هل بوسع أي ليبي أو ليبيّة تسمية هؤلاء بالمسلمين، وهل يمكننا تصديق ما يقوله أمثال هؤلاء عن الدين؟.
لقد ضربوا مطار طرابلس العالمي بأربعة صواريخ غراد هذا الصباح، وضربوا مطار بنينة الدولي بثمان صورايخ غراد هذا الصباح أيضاً وهم وللأسف يهلّلون "الله أكبر" وانا أشاهدهم أمامي يرصّون مدافعهم بقاذفات ضخمة ثم يقولون "الله أكبر" ثم يطلقونها نحو باحة المطار وهم يرون أمام أعينهم طائرات كثيرة راسية على مدرجات المطار.
إنّهم وبسبق الإصرار والترصّد يدمّرون إقتصاد الشعب الليبي ويدمّرون بنية بلاده التحتية حتى يعيدوا ليبيا إلى عصور الظلام. نعم... إن من أطلق عليهم "الظلاميّون" كان قد أبدع في التسمية.
بالنسبة لأهل طرابلس أليس من حقّهم السؤال: وماذا تعمل كتائب مصراته في طرابلس؟. ألم تأتي هذه الكتائب لتدمير العاصمة وتحويلها إلى ركام حتى تنتقل كل الخدمات إلى مصراته وتصبح مصراته بحكم الأمر الواقع هي العاصمة؟. ألم تحوّل الخطوط الليبيّة والأفريقية هذا اليوم رحلاتها إلى مطار مصراته؟. ألم تأتي أربعة كتائب من مصراته لتدمير مطار طرابلس الدولي؟. أليست هي ميليشيات مصراته نفسها من تحاول الإنتقام بهذه العمليّة الغبيّة والدنيئة تنتقم لطردها من غرغور منذ عدة أشهر؟. أفيقوا يا أهل العاصمة فهناك من يعمل على إذلالكم وتهميشكم، وسوف يستولي طغاة الدين على العاصمة ليحوّلوها إلى قندهار تصبح فيها حياة البشر مستحيلة؟.
ملاحظة في عام 2018: لقد ذكرت في عام 2014.... وسوف يستولي طغاة الدين على العاصمة ليحوّلوها إلأى قندها تصبح فيها حياة البشر مستحيلة. ألم يتحقّّق ما توفّعته حينها؟.

ليست هناك تعليقات: