2017/06/02

ليبيا موطني" تحتفل ببداية عامها السابع


أنهت "ليبيا موطني" يوم الأمس عامها السادس ودخلت هذا اليوم بكل ثقة إلى رحاب عامها السابع آملة من الله بأن يكون هذا العام إستمراراً للإنفتاح بينها وبين قرائها الأعزّاء، وأن يكون بمثابة إعادة الوعد وتأكيد الإصرار بأن يشهد هذا العام مزيداً من التقدّم وربّما تغييرات تكون أكثر جاذبيّة للقراء وأكثر قرباً منهم بما يشعرهم بأنّهم حينما يزورون "ليبيا موطني" فهم إنّما يدخلون باحة يعرفونها ويحسّون بالآمان بين أحضانها.
وشهدت "ليبيا موطني" تزايداً ملحوظاً في عدد قرائها وزائريها والمتجوّلين بين مواضيعها المختلفة منذ تأسيسها وحتى اليوم. فقد بلغ عدد زوّارها للسنة الماضية وحدها 20,410 زائراً وزائرة، وبلغ عدد زوّارها منذ تأسيسها في عام 2011 ما مجموعه 109,959 زائراً وزائرة. هذه الزيادة المستمرّة في كل سنة منذ تأسيسها تبرهن على أن هذا الموقع هو مستمرّ في العطاء والتجديد بما يكفي لجذب المزيد من المتابعين، وهذا يعتبر تاجاً ترفعه "ليبيا موطني" على رأسها بكل فخر وإعتزاز وربّما يعكس مصداقيّتها وآصالتها ومقدرتها على التجديد والإبداع.... فعيد ميلاد سعيد ل"ليبيا موطني" وتحيّة تقدير ومحبّة لكل قرّائها المحترمين وقارئاتها المحترمات.

ومن أجل أن تكون "ليبيا موطني" قريبة من متابعيها وقرائها فإنّني سوف أعرض هنا بعض نشاطات هذا الموقع خلال السنة الماضية، وكذلك بيانات عن ما حقّقته "ليبيا موطني" خلال السنوات الستّة الماضية وهي فترة مسيرتها منذ تأسيسها وحتى عيد ميلادها السابع وبداية عامها الجديد.

نشاطات "ليبيا موطني" خلال السنة المنصرمة
بلغ عدد المواضيع المنشورة في "ليبيا موطني" خلال السنة المنصرمة بدءاً من 01\06\2016 وحتى 31\05\2017 ما مجموعه 62 موضوعاً جديداً منها 34 إفتتاحيّة و28 موضوعاً رئيسيّاً.

قرّاء وقارئات "ليبيا موطني" خلال شهر مايو 2017

المواضيع العشرة الأكثر متابعة من قبل القرّاء والقارئات في شهر مايو 2017

الأبواب الأكثر زيارة خلال شهر مايو2017

عدد القرّاء والقارئات حسب كل دولة خلال شهر مايو2017

نشاطات "ليبيا موطني" منذ تأسيسها
بلغ عدد المواضيع المنشورة في "ليبيا موطني" خلال الستّة سنوات الماضية بدءاً من 01\06\2011 وحتى 31\05\2017 ما مجموعه 765 موضوعاً جديداً منها 410 إفتتاحيّة و355 موضوعاً رئيسيّاً.

النمو التصاعدي لقرّاء وقارئات "ليبيا موطني" منذ تأسيسها

توزيع متابعي ومتابعات "ليبيا موطني" في العالم خلال الستة سنوات الماضية

أكثر عشرة مواضيع قراءة ومتابعة منذ تأسيس "ليبيا موطني"

الأبواب الأكثر زيارة من قبل القرّاء والقارئات منذ تأسيس "ليبيا موطني"

كانت تلك خلاصة متواضعة وسريعة لنشاطات "ليبيا موطني" خلال مسيرة الستّة سنوات الماضية، وكذلك لمحة عن عدد قرائها وقارئاتها وما كانوا يتابعون كل حسب إهتماماته. والموضوع الأهم من وجهة نظري هو ماهية المخطّطات المستقبلية ل"ليبيا موطني" خلال السنة الحالية وحتى عيد ميلادها القادم من أجل أن تحافظ على زخمها وتحافظ على ولاء قرائها ومتابعتهم لها.
بكل تأكيد من أجل أن يحافظ أي موقع ثقافي متنوّع على متابعة قرائه وقارئاته له، ومن أجل أن يبقي على إعجبابهم وإحتسابهم لما ينشر فيه من مواضيع تجذب إهتمام المتابعين وتدفعهم إلى ترقّب ما ينشر... من أجل تحقيق ذلك الهدف يتوجّب بأن يكون الموقع منظّماً ومبرمجاً ومفهرساً حتى يتيح للزائر متابعة ما يريد بدون مشقّة وعناء. تلك الغاية هي بكل تأكيد في تفكيري وسوف أقوم بتفعيلها بالكامل خلال هذه السنة.
كذلك يتوجّب على أي موقّع ثقافي متنوّع من أجل أن يحافظ على حب ومتابعة مريديه... عليه بأن يشرك قرائه في مناقشة مادّته المنشورة بكل حريّة وبكل ترحاب، وتلك هي مهمّة أخرى سوف أحاول تحقيقها خلال هذه السنة بإذن الله.

وختاماً . . .  يطيب لي بهذه المناسبة السعيدة أن أحيي وأقدّر كل من تابع "ليبيا موطني" منذ تأسيسها وكل من شجّعها ووقف معها. لكم جميعاً خالص تحيّاتي وتقديري ومحبّتي ومودّتي، وأتمنّى منكم التكرّم بالتفاعل مع ما يكتب، وأعاهدكم بأنّ حريّة الرأي هي جوهر ومنهج "ليبيا موطني" . . .  فمرحباً بأرائكم وأفكاركم وإنتقاداتكم حتى ولو كانت جارحة. 

ليست هناك تعليقات: