2014/11/01

ما رأيكم في هذا الإقتراح؟

السعادة لا تقدّر بثمن، ومن يرغب في توفيرها لشعبه عليه بألاّ يفكّر في تكلفتها. للخروج من المأزق الليبي علينا بالتفكير في حلول "خياليّة" لأنّ ما يجري في ليبيا الآن يعتبر ضرباً من ضروب الخيال. 


نحن نعرف بأن تكلفة الإقتتال في ليبيا كبيرة جدّاً وباهضة الثمن على جميع المستويات، ونعرف بأن الشعب الليبي يعشق الحرب والإقتتال ومن ثمّ فسوف لن يكون من السهل ثنيه على التخلّص من هذه الهواية والبحث عن هواية أخرى تكون أقل إيلاماً وتكلفة.
من أجل المحافظة على أرواح الشعب الليبي، وعلى ممتلكاته، وعلى بنيته التحيتيّة أنا أقترح بأن تقوم الحكومة الليبيّة (حكومة الثني بالطبع !) بإرسال 6 مليون ليبي وليبيّة على حسابها الخاص لقضاء 4 آسابيع في "ديزني لاند" في باريس.
الحكومة سوف تتكفّل بدفع مصاريف الإقامة وكل مدفوعات التذاكر والمواصلات طيلة ال4 آسابيع. التكلفة الإجمالية سوف تكون 12 مليار يورو لإقامة مرفّهة والكثير من الأكل والتمتّع وتذاكر لكل فقرات ديزني الترفيهيّة والعروض الموسيقيّة والتصوير مع نجوم ديزني المعروفين.
الحكومة سوف تقوم في فترة ال4 آسابيع بتنظيف البيت الليبي بالكامل من جميع القاذورات والأوساخ والصراصير والجرذان وتقوم كذلك بإبعاد الغربان الميّتة وكل مخلّفات الحرب وترميم البيوت المدمّرة وإصلاح الشوارع والمطارات بتكلفة أخرى مقدارها 40 مليار دولار.

مجمل فاتورة المشروع سوف لن تتعدّى 60 مليار دولار، يعود بعدها كل ليبي وليبيّة لبيوتهما... أنا أعني هنا كل ليبي وليبيّة لبيوتهما بما فيهم أهالي تاورغاء والمهجّرين في مصر وتونس وبقية أصقاع الأرض.
عندما يعود الليبيّون إلى ليبيا تستقبلهم لجان ترحيب بإبتسامات عريضة في كل المطارات والموانئ البحريّة لتصاحبهم إلى حافلات مرسيدس تنتظر بقرب هذه المنافذ لتنقلهم إلى بيتهم، فيجدونها نظيفة وتلاجاتها مملوءة بكل شئ من أكل وشرب ومرطبات، ويجدون بيوتهم أيضاً نظيفة من أية أسلحة أو متفجّرات أو قاذورات أخرى. 

الإستقبال وبقيّة النثريات سوف تكلّف الحكومة 3 مليارات إضافيّة من الدولارات، وخمسة مليارات أخرى لتأهيل المستشفيات في كل مناطق ليبيا بما يلزم. مجمل فاتورة الترفيه على الليبيّين وإنتشالهم من هذا الغم الذي يعانون منه الآن سوف تكون 75 مليار دولار أمريكي أي ما يقارب من 100مليار دينار ليبي، تتحوّل بعدها ليبيا إلى أرض سلام وحب ووئام بدون مليشيات ولا إخوان ولا أنصار شريعة ولا أزلام ولا مرتزقة من الثوريّين.

ما رأيكم في هذا المشروع؟!.

ليست هناك تعليقات: