2013/10/10

أنتم الشعب فلا ترضوا بالإهانة


أنتم الشعب والشعب هو صاحب الإرادة في ليبيا، أمّا غيركم فليذهب إلى الحجيم.

سقف مطالبكم يجب أن يكون عالياً وعالياً جدّاً فأنتم الشعب يا سادة. 

المطالبة بإطلاق سراح السيد علي زيدان هو قمة الخنوع وهو عنوان الرضاء بسيطرة ميليشيات حقيرة على إرادة الشعب. إطلاق سراح زيدان هو أمر مقضي غصباً عن مرتزقة الميليشيات وهو أمر يجب.... يجب أن يفرضه الشعب بقوّة الإرادة الشعبيّة التي تعني أن الشعب الليبي هو من يحكم ليبيا غصباً عن السفهاء الذين يحملون السلاح ويتقوّون على الشعب الليبي. إطلاق سراح زيدان ليس هو قاع مطالبنا بل هو ليس مطلباً بالنسبة لنا كشعب ليبي.
السيّد علي زيدان يا سادتي هو مواطن ليبي مثلنا تماماً لكنّه يجلس في كرسي رئيس وزراء ليبيا فهو يعني بذلك "السيادة الليبيّة" التي هي سيادتنا نحن الشعب. الذي أدين ليس السيّد علي زيدان كشخص وإنّما الذي أهين هو شرفنا وكرامتنا كشعب وذلك الذي يجب علينا الإنتصار له ورد إلآعتبار إليه.

ومن هنا فإنّ الذي يجب أن نطالب به كشعب ليبي هو الآتي:
  1. القبض الفوري على المائة إرهابي ممّن ينتمون إلى ما يسمّى بغرفة ثوّار ليبيا والذين إختطفوا رئيس السيادة الليبيّة وتقديمهم للمحاكمة. 
  2. تجريد جميع الكتائب المسلّحة وتحت أي مسمّى من سلاحها وإيقاف جميع ما يصرف لها لأقلّ درهم وبأثر فوري. 
  3. إلغاء قرار رئيس المؤتمر الوطني بتكليف ما يسمّى ب "غرفة ثوّار ليبيا" من أية مهام للحماية أوكلها لهم وبأمر فوري ونافذ بقوّة السلاح.
  4. إصدار أمر للجيش بإستخدام كل ما بحوزته من قوّة وسلاح من أجل القضاء على جميع ميليشيات الثوّار في جميع أنحاء ليبيا. 
  5. إصدار أمر للشرطة بإستخدام جميع ما يتوفّر لها من سلطة ضبط وتنفيذ مع السماح لها بإستخدام السلاح للدفاع عن جميع أفرادها ولفرض سلطة القانون بالقوّة، وتكليف أجهزة الشرطة لإستلام جميع شئون الأمن وفرض القانون بالقوّة على كل ليبي مهما كان موقعه أو موضعه أو سلطته. 
هذه هي قر ارات الشعب التي يجب أن تخرج للعلن وبكل قوّة، وعلى الشعب كل الشعب أن يفرض إرادته على المبتزّين وعلى المتطفّلين على ضعف سلطة الدولة بالقوّة الساحقة.

ليست هناك تعليقات: