2011/08/08

الإسلام الحقيقي

الإسلام يعني العلاقة بين الإنسان وربّه وكلّما صلحت هذه العلاقة كلّما صلحت علاقة الإنسان بغيره من البشر. إن الإسلام بمفهومه الحقيقي يعني الممارسة اليومية أي أنّه يعني الحياة والتعايش من خلال ضوابط إيمانيّة وليس من خلال طقوس ومظاهر خارجيّة.

إن أهم ما يميّز الدين الإسلامي هو تلك العلاقة المباشرة بين المسلم وربّه، وهذه العلاقة وفق التعريف لاتقبل طرفا ثالثا ومن ثمّ فهي تبنى على الصدق والشفافيّة والإخلاص. عندما يقف المؤمن بين يدي الله، وعندما ينوي القيام بعمل ما فإنّه يشهد الله فقط على هذا وتلك في حدّ ذاتها تدخل في بند الإلتزام الذاتي الذي لايقبل التظاهر؛ فالعلاقة في الأساس هي بين إثنين ( ربّ قادر وعبد مطيع).

إذا... والحالة هذه لماذا يلجأ الكثير من المسلمين إلى إظهار علاقتهم بالله للغير، وما هي الغاية المرجوّة من ذلك؟.
المشكلة من وجهة نظري ربما تعكس مدى ثقة المؤمن بنفسه، ومدى صدقه مع ربّه ، وعمق الصدق في إيمانه؛ وإلاّ لما أضطر أحد للبوح بأسرار تلك العلاقة الثنائية التي يفترض بأنّها علاقة سرمدية، ولما سعى المسلم إلى إشهاد الغير على عباداته ومناسكه بأن يتظاهر أمامهم بممارسة طقوس وعادات إستعراضية أكثر منها إيمانيّة وروحانيّة.

عندما يتصدّق المسلم بجزء من ماله فإنّه يعرف بأن شماله يجب الآّ تعرف ما فعلته يمينه... أي أنّه يتصدّق بما إستطاع دون الإفصاح عن ذلك لأحد لأنّها تعتبر عملا في سبيل الله.
تلك العلاقة بين الإنسان وربّه في شأن الصدقات والمعونات تحوّلت إلى مظاهر وإعلانات بحيث أصبح الكثير من المسلمين اليوم يعلنون عن عزمهم على تقديم العون؛ بل ومقدار ذلك العون والهدف قد يتستّر وراء تشجيع الآخرين للقيام بنفس العمل لكنه في حقيقة الأمر يعكس رغبة ذلك الشخص في الظهور أمام الناس على أنّه محسن ومتصدّق ومحب لعمل الخير على أمل أن يحتسب في المستقبل حين يتم توزيع الوظائف والتعيينات.

هناك ظاهرة أخرى بدأت تنتشر حديثا وهي إظهار "السبحة" أمام الناس عندما يتحدّث شخصا ما في لقاءات أو إجتماعات أو مؤتمرات، أو أمام وسائل الإعلام..... ما هو الهدف الحقيقي وراء ذلك التظاهر؟.
هل بمثل ذلك العمل يسعى المرائي إلى دفع الغير للتسبيح بحمد الله، أم أنّه لغاية في نفس المرائي ؟. 

هناك ظاهرة أخرى هي بدورها بدأت تنتشر حديثا وهي ظاهرة عمل بقعة ( لطعة) حمراء على جبهة الرأس لإيهام الناس بأن تلك العلاقة إنما تعكس كثرة السجود التي يقوم بها المرائي.

إذا... من كل هذه المشاهدات وغيرها نرى بأن العلاقة السرمدية بين المسلم وربّه تحوّلت إلى علاقة تظاهرية هدفها إطلاع الغير على شكل وعمق العلاقة بين الإنسان وربّه وربما يكون الدافع في أغلب الأحيان هو منافع دنيويّة، ومصالح آنية حيث تفشّت الأنانية وحب المال والسلطان بين الناس مما يقلل من صدق وعمق العلاقة مع الله وهذا بالتأكيد يفسد العلاقة بين البشر وبعضهم البعض.  

ليست هناك تعليقات: