2016/05/04

إعلان ساعة الصفر لتحرير مدينة سرت

دولة بلا جيش هي زريبة بلا بوّاب... الكل يدخلها، والكل يعبث بها، والكل يسرق محتوياتها. ليبيا هي بلدنا ويتوجّب أن نحفل بها، فهي بيتنا وهي مأوانا... وهي ما يصون كرامتنا ويحافظ على هوّيتنا.  
أعلن مساء هذا اليوم الفريق أوّل خليفة حفتر القائد العام للجيش الليبي بدء الحملة العسكريّة لتحرير مدينة سرت الغالية من تنظيم الدولة (داعش)، وسوف لن تتوقّف هذه الحملة حتى تحرير كل سرت من الدواعش ومن يؤيّدهم أو يسير على نهجهم.

سوف يكون تحرير سرت مثل تحرير إجدابيا ودرنة وبنغازي، وسوف تتم عملية إعادة البناء في سرت بمجرّد تحريرها، وسوف يعود إليها أهلها في آمان وسلام بعيداً عن شبح أولئك الجهلة والمتخلّفين الذي حاولوا إرجاع سرت إلى عصر الكهوف والأكواخ.

بدأ واضحاً بأن الجيش الليبي خطّط بكل عناية لهذه المعركة، وأنّه تعلّم كثيراً من معركة تحرير بنغازي بحيث أن الهجوم على سرت تم التخطيط له بأن يكون بريّاً ومن جميع الإتجاهات حتى يمنع وصول الدعم للدواعش من ناحية ويمنع أيضاً هروبهم بسلاحهم من سرت للتوطّن في مكان آخر. كذلك فإن قيادة الجيش قرّرت هذه المرّة عدم الإعتماد على السلاح الجوي وذلك لتقليل الخسائر البشرية والماديّة لآهالي سرت، وهذا بحد ذاته يبرهن على مقدار ثقة الجيش الوطني بقدراته وبخبرته القتالية التي إكتسبها خلال الفترة الماضية والتي كانت عصيبة وصعبة وشبه مستحيلة.

بهذه المناسبة فإنّني أسأل الله عون الجيش الليبي على تحقيق النصر وتمكينه من طرد كل المخرّبين وتجّار الدين ومرتزقة الثوريّة من كل التراب الليبي حتى ينعم المواطن في ليبيا بخيرات بلاده ويعيش في آمان وسلام. أتمنّى بأن ينتصر جيشنا الوطني ويبسط سيطرته على كل التراب الليبي من أجل تمكين الليبيّين والليبيّات من بناء دولتهم العصريّة التي يحكمها أهلها من خلال صناديق الإقتراع ومن خلال وضع الشخص المناسب في المكان المناسب.

رجائي من كل الليبيّين والليبيّات الإصطفاف وراء جيشهم ودعمه بكل ما يستطيعون وأن لا ينتبه أبناء وبنات الشعب الليبي إلى تلك الشائعات المغرضة ضد الجيش أو ضد قائده الفريق خليفة حفتر، فقد برهن الرجل على أنّه مهني بإمتياز وفيما مضى لم نرى منه ما يثير المشاكل أو يبعث على التوجّس أو التخوّف. إن كل ما يقال ضد الجيش الليبي وضد قائده إنّما هو يصدر من تلك الجماعات التي تكره وجود الجيش وتحارب الدولة العصرية، ومن أهم تلك التنظيمات بكل تأكيد هو تنظيم الإخوان المسلمون وتنظيم القاعدة والجماعات الدينيّة المتشدّدة وما يسمّى بكتائب الثوّار التي تسيطر عليها وتقودها تلك الجماعات المتخلّفة.
اللهم يا رب أنصر جيشنا وساعده على تحقيق كل أهدافه من أجل ليبيانا الحبيبة التي حلمنا بها بلداً متقدّما ومتنوّراً وفيه الآمان لكل أهلها بدون تمييز ولا إقصاء أو تهميش لأحد مهما كان ومن أي مكان كان طالما أنّه كان ومازال ينتمي إلى ليبيا ويفتخر بإنتمائه إليها.

ليست هناك تعليقات: