2016/04/09

الأمل الذي نعيش من أجله

الحياة مليئة بالمشاكل وموحلة بالتحدّيات وكل منّا يجدها كما يراها. من يرى الحياة سهلة وبسيطة يجدها كذلك، ومن يراها صعبة ومعقّدة وتعيسة يجدها كذلك. أنا أرى بأن الأمل هو وقود الحياة ودافع الإنسان للتبّث بالبقاء، والإنسان الآمل هو ذلك الذي ينتظر الأحسن في كل يوم.... فيحصل على ما ينتظر فقط لأنّه قنوع بالمتوفّر والمتيسّر.
ليبيا التي تحصّلنا عليها
حينما خرجت جموع الشعب الليبي (رجالاً ونساء) في بداية فبراير 2011 خرجت هذه الجموع بسبب الكبت والقهر والذل الذي كانت تعيش تحت وطأته، وحينما خرجت تلك الجموع خرجت من أجل الإنعتاق... من أجل نيل حرّيتها... خرجت من أجل قهر الظلم للعيش بأمن وبسلام وفي رخاء.


تلك كانت هي ثورة 17 فبراير 2011 لمن نسى لماذا قامت، أو لمن بدأ يحسّ بالندم على قيامها. الثورة دائماً يقوم بها الشرفاء، لكنّها غالباً ما تحتكر لمصلحة الحقراء.... فالحقراء هم أوّل من يسرع لتجميع الغنائم والإسئثار بالمصالح والمغانم. تلك هي سنّة الحياة، لأن الله كان قد خلق الإنسان بجانب طيّب وخلقه بجانب شرّير.... وفي تلك حكمة لا يقدر على فهمها إلّا من يتدبّر ومن يفكّر ومن يتعلّم ويعتبر.
إستولى الحقراء على ليبيا وجيّروا كل شئ فيها من أجل تحقيق مصالحهم، وكما هو الحال في كل بلاد العالم إنسحب الشرفاء بكل هدوء وتركوا الساحة هانئة للحقراء ليس خوفاً منهم وليس تفادياً لشرورهم، وإنّما تعفّفاً في أنفسهم وتحضّراً في تعاملهم ونظرة مختلفة في تصوّرهم. إنسحب الشرفاء وساد الحقراء في الميدان فعبثوا بكل شئ من أجل تحقيق مصالحهم، وإذا بهم تحوّلوا إلى أعداء فيما بينهم فتقاتلوا وإستعانوا بالغرباء ليناصروهم وغابت كل القيم من قلوبهم فأصبحوا من المجرمين. قتلوا وسرقوا ودمّروا وشرّدوا وأغتصبوا وعاثوا في الأرض فساداً، لكنّهم ابداّ لم يستفيقوا من غيّهم ولم يحسّوا بغيّهم ولم يتفكّروا ربّهم فتحوّلت ليبيا إلى زريبة في عهدهم.... ولم يكترثوا بأي من ذلك، فقد ختم الله على قلوبهم وأعمى أبصارهم وتجاوزوا الحيوانات في ممارساتهم وتصرّفاتهم.
ضاعت ليبيا بين أيديهم، تشتت أوصالها وتبعثرت احمالها وتشرذم أنجالها وتلطّخت بالوحال أسمالها فأصبت ليبيا نكرة وتندّراً لكل من زارها أو تحدّث عنها  أو دخلها وجالها. تحوّلت بلادنا إلى عبث ورفث، وإنتشر فيها الفساد والعبث، وهانت ليبيا فدخلها كل مفسد وعلى ترابها الغالي بصق ونفث..... ونحن تسمّرنا في آماكننا نتفرّج ... ننتقد..... نتحسّس... ولكن لا نكترث.
ضيّعنا الكثير في بلادنا لكنّنا وبحمد الله ما زلنا لم نفقدها بعد.... مازالت ليبيا تتنفّس، ومازالت على قيد الحياة مع أنّها على مشاهدنا وعلى مسامعنا مازالت تحتضر. فهل نهرع لنجدتها، وهل نخفّف من محنتها وهل نقدر على إنتشالها من ورطتها وإخراجها من ضياعها ومعاناتها ومشقّتها؟.

ليبيا التي وعدنا بها
بعد أكثر من خمسة سنوات من الضياع والتيه، وبعد كل تلك المشاحنات والمغالبات والكوارث والآزمات، وبعد أن بلغ بالإنسان في بلادنا ما بلغ من تحقير وتذمّر وحرمان وجوع وعطش وإنتهاكات... بعد التوغّل في كل تلك المتاهات قد نجد أنفسنا الآن نرضى بما يقذف إلينا.... نقبل بما يلقموننا به.... نتحمّل ما يثقلوا كواهلنا بعنائه من أجل أن نبقى.... من أجل أن لا يموت الأمل في نفوسنا، وأن لا تنتزع السعادة من وجداننا، وأن لا يستلّ العطف والحنان من قلوبنا. 
علينا بأن نقبل بأن نحاول وأن نستخدم عقولنا بعد أن إستخدمنا مليشياتنا وفلولنا وفشلنا في كل المناحي... في كل الإتجاهات.... في كل المحاولات... بعد أن فشلنا في عرضنا وفي إرتفاعنا وفي طولنا. فشلنا في الكيفية التي أدرنا بها بلادنا لأنّنا لم نجلس ولم نفكّر ولم نتحادث ولم نتصافح ولم نتصالح ولم نتعاون.... ولم نتعلّم بأن نعطي كما نأخذ، أو أن نحب لغيرنا كما أحببنا لأنفسنا.... لم نتعلّم كيف نتنازل، وكيف على حب الله وحب الوطن وحب غيرنا نتواصل.
علينا بأن نجرّب ما لم نجرّبه، وأن نعبر من طريق لم نسلكه، وأن نتذوّق حلاوة المصافحة والتقارب والمصالحة بدل مرارة المناطحة والمناكفة والمطارحة. علينا بأن نجرّب العيش في سلام مثل بقية البشر... مثل غيرنا من الأنام. علينا بأن نتذوّق  طعم السعادة، وأن نشعر بحلاوة الحياة التي وهبها الله لنا، وأن نحسّ بأننا بشر مثل غيرنا. علينا بأن ننظر إلى الآمام، وأن نرى أبعد من أصابع أقدامنا. علينا بأن نستعيد ثقتنا بأنفسنا، إعتزازنا بكرامتنا، إحترامنا لأدميّتنا، وحبّنا للبشر من أبناء جلدتنا.
على مجلس النوّاب الليبي أن يجتمع بكل أعضائه... حتى أولئك الذين تغيّبوا عنه منذ أوّل إلتآمه... عليهم العودة إليه والإجتماع فيه من أجل ليبيا. على مجلس النوّاب أن يجتمع ويناقش بكل جدية وبكل حريّة وبكل أخوية وبكل حنيّة وبكل أريحية حتى في نهاية المطاف تقرّر الأغلبية وترضى بقرارها وتنفّذه البقيّة والتي هي الأقلّية.... لكنّ الأقلّية لا تهمل ولا تهمّش في أبجديّات الديموقراطيّة. 
نعم إتفاق الصخيرات فيه الكثير من النواقص وفيه الكثير من المزالق وفيه الكثير من العيوب، ولكن توجد به الكثير من المزايا كذلك...فلنحاول رؤية مزاياه، ولنجرّب السير في أروقته وحناياه، فعسانا أن نتلّمس بعض من مزاياه.
  • نحن نعرف بأن القضاء والقانون هما عماد أية ديموقراطيّة في العالم.... هذا البند كان غائباً في إتفاق المصالحة بالصخيرات.
  • نحن نعرف بأن من أفسد ليبيا وخرّب كل شئ فيها هم بعض أعضاء المؤتمر الوطني، ونحن نعرفهم بالإسم.... الكثير منهم وللأسف عاد إلى الواجهة من جديد، وبعضهم مازال يحلم بأن يتربّع على عرش هذا الإتفاق ليباشر العبث من جديد.
  • نحن نعرف بأنّ الإتفاق لا يعبّر عن رأي الشعب الليبي من خلال وسائل تمكين ذلك بالديموقراطية، فهذا الإتفاق لم يعتمد على ممارسة الديموقراطيّة وذلك لأسباب ظرفيّة.
  • نحن نعرف بأن هذا الإتفاق قد يحتوي على الكثير من المثالب والمخاوف ولعل أهمّها مصير نواة الجيش الليبي في بنغازي والمناطق الشرقيّة.
  • نحن نعرف بأن هذا الإتفاق كان قد تناسى أو تجاهل - عمداً أو سهواً - الجانب الأمني، وهذ قد يفتح الباب واسعاً أمام تغوّل المليشيات ومن يدعمها ويموّلها ويقف وراءها من جديد.
  • نحن نعرف بأن هذا الإتفاق كان قد إعتمد على منهج المحاصصة والمساومة والمناطقية، ولكنّه يبقى في نهاية المطاف إتفاقاً لمرحلة ظرفية سوف لن تتعدى السنتين بأي حال.

لماذا لا نجتمع كلّنا حول قبول هذا الإتفاق ثم نراقبه عن كثب وعن قرب وعن ترقّب وعن تروّي وعن تعقّب. علينا بأن نعي بأننا نحن الشعب من يستطيع أن يغيّر كل شئ متى ما عزمنا على ذلك. هذا الإتفاق بالإمكان محوه من الوجود إن شعرنا نحن الشعب بأنّه بدأ ينحرف عن أهدافه وغاياته وأسسه ومقرّراته. لنضعه تحت الإختبار ولنراقبه، وإن أحسسنا بإنحرفه نصلحة ونوظّبه.
هذا الإتّفاق برغم نواقصه فهو مازال يحتوي على:
  1. مجلس تشريعي: مجلس النوّاب.
  2. مجلس إستشاري: مجلس الشيوخ.
  3. مجلس رئاسي: مجلس الوزراء.
هذه هي الأطر الجوهريّة في أية ديموقراطية... نحن نتملكها. قد ينقصها القضاء، وقد ينقصها الأمن، وقد ينقصها البعد الديموقراطي؛ ولكن في نهاية المطاف هذه هي مرحلة مؤقّته تكون فرصة لنا لتنظيم صفوفنا وترتيب بيتنا وتحديد أولوياتنا من جديد... فلنرضى بها ولو كان ذلك على أساس أنّنا - الشعب - سوف نراقبها وسوف نتدخّل إذا شعرنا بإنحراف المسار فيها.

وخلاصة إتفاق الصخيرات هو صورة مقرّبة جدّاً من طريقة الحكم في الولايات المتحدة الأمريكيّة:
  1. باراك أوباما: رئيس مجلس الرئاسة ورئيس الوزراء، وله نوّابه.... مثل فائز السرّاج ونوّابه.
  2. المؤتمر (الكونجرس): وهو يتكوّن من مجلسي النوّاب والشيوخ.... وهو ما يعادل مجلس النوّاب ومجلس الدولة الإستشاري.
ويجب التنويه هنا إلى أن مجلس الشيوخ الأمريكي هو المجلس الأعلى، أما المجلس الأدنى فهو مجلس النواب، ويملك مجلس الشيوخ دون مجلس النواب صلاحيات هامة في شؤون التعيين والسياسة الخارجية. أتمنّى بأن يكون مجلس النوّاب هو الأعلى في ليبيا وليس المجلس الإستشاري(مجلس الدولة)، فمجلس النوّاب هو يعتبر منتخباً من الشعب، ومن ثمّ يعبّر عن رأي الناس أكثر من مجلس الدولة الذي هو أغلب أعضائه من المنتخبين سابقاً من قبل الشعب، ولن تتواجد به شخصيات غير منتخبة.
وفي النهاية بالنسبة لهذا البند أقول: أتمنّى من الدكتور عبد الرحمن السويحلي، والأستاذ عبد الرحمن الشاطر، والأستاذ صالح المخزوم أن يبتعدوا عن الواجهة من أجل ليبيا ومن أجل إخوتهم أبناء وبنات الشعب الليبي حتى تسير الأمور في الطريق الصحيح بدون حساسيّات وبدون عراقيل. كما أتمنّى من السادة أعضاء مجلس الدولة أن يلتزموا بالمهمة الإستشارية والنصحية بدل التدخّل كثيراً في شئون الدولة وترك ذلك لمجلس الرئاسة ومجلس النوّاب.
النقطة الأخرى التي أنصح بها هي القبول بأن الجيش الليبي في شرق البلاد هو بدون منازع نواة الجيش الوطني الليبي، وعلى جميع الضبّاط والرتب الأقل حتى الجنود في المناطق الغربية والجنوبية الإلتحاق بهم من أجل تشكيل جيش وطني ليبي يمثّل كل التراب الليبي، وعلينا أن نترك هذا البعبع الذي خلقه الإخوان المسلمون والمتمثّل في الفريق أوّل خليفة حفتر. علينا أن نعي ونعرف ونصدّق بأن الأشخاص يذهبون والوطن هو الباقي بعد الله. كل هذه الأجسام هي إنتقالية، وهي خاضعة للتغيير والتحوير والتطوير مع إنتخاب أجهزة الحكم الثابت في ليبيا في فترة سوف لن تتجاوز بإذن الله ال 24 شهراً القادمة.

ليبيا التي نحلم بها 
ليبيا التي نحلم بها هي دولة عصريّة مدنية ديموقراطيّة، يتكلّم أهلها العربيّة ويؤمنون بالإسلام. ليبيا التي نحلم بها هي دولة لها سيادتها، ولها كيانها، ولها مؤسّساتها التي ينتخبها أبناء وبنات شعبها بكل حريّة وفي ظروف ديموقراطيّة متساوية للجميع يتوفّر فيها الأمن وتتوافر فيها الحماية والرعاية والعدل والقضاء السليم.
ليبيا التي نحلم بها هي دولة لها دستور يقرّه ويعدّل بنوده الشعب الليبي بكل حريّة وبكل إطمئنان، وهذا الدستور يجب بأن يذكر صراحة شكل وتركيبة نظام الحكم، وأن يوضّح الألية التي سوف يتم بها إختيار الأجسام المشرّعة والمنفّذة والمراقبة والمحاسبة فيه.
الدولة التي نحلم بها سبق لي تلخيصها من قبل في هذا النموذج:
             
وعلينا نحن كشعب أن نختار ما يناسبنا وما يوفّر لنا السعادة في ظل دولة نحبّها ونحميها ونطمئن للعيش فيها.... وربنا يوفّقنا إلى ما فيه خير بلادنا وراحة ورفاهية شعبنا.

ليست هناك تعليقات: