2015/09/26

مكتوووووووب It is written

ذهبت مساء العيد ويوم أمس إلى مدينة أكسفورد لحضور المؤتمر السنوي ل"شبكة السموم العصبيّة البريطانيّة" British Neurotoxin Network أو ما يرمز لها بالحروف (BNN) وهي شبكة لأخصائيي الأعصاب الذين يحقنون سموم البوتيولاينم (البوتوكس وتوابعه) لعلاج الكثير من الأمراض والعاهات، وكنت أنا من بين المؤسّسين لهذه الشبكة منذ أربعة سنوات. كان المؤتمر في جامعة أكسفورد، ومن بواعث الطالع أن كان هذا المؤتمر لهذه السنة في كليّة عيسى (المسيح) بالجامعة !.
أنا سبق لي الذهاب إلى أكسفورد في العديد من المرّات، وكلّما أذهب إلى أكسفورد تتراءى أمامي كنائسها ومبانيها العتيقة ومسحة السواد التي تخيّم على هذه المدينة نتيجة لكثرة الكنائس فيها. هناك ظاهرة أخرى في هذه المدينة تصادفك طالما إقتربت من مركز المدينة حيث جامعة أكسفورد بكلّياتها المختلفة تطل عليه(المركز) من ناحية الغرب بمسافة لا تتعدّى 5 دقائق مشي على الأقدام.... هذه الظاهرة هي كثرة الطلبة والطالبات بشكل مثير للإنتباه، حيث يعطون للمدينة وجهاً شبابيّاً متميّزاً تغلب عليه روح المرح والفرح والحيويّة.... والجمال الطبيعي الخالي من الأصباغ.
أقامت لنا كليّة عيسى مأدبة عشاء في إحدى قاعاتها الكبرى، وكانت بالفعل القاعة كنسيّة بكل المعالم، وكان يخيّم على مبانيها من الداخل الوقع الكنسي في التصميم والطراز وتلك الصور الكثيرة المعلّقة على الجدران لرجال الدين الذين كانوا يسودون في هذه المدينة في القرن الخامس عشر وحتى نهاية القرن الثامن عشر حيث شهدت أكسفورد مثل غيرها من العديد من المدن الأوروبية ثورة الجيل الجديد حينها على الكنيسة والكهنوت الكنسي وسلطة رجال الدين الذين كانوا يحتكرون كل شئ ويتحكّمون في حياة كل إنسان من خلال "الهيمنة" و"التملّك بإسم الدين"، وكذلك إمتهان تجارة صكوك الغفران التي كانوا بها يضحكون على الغلابة من الناس. كان رجال الدين في العصور الوسطى في أوروبا يعتبرون أنفسهم هم "العلماء" وكانوا لا يقبلون بعلماء الحياة ليعيشوا معهم أو يشاركوهم في التنظير والتفكير والتدبّر... وبكل تأكيد في موقع "الوسيط الحصري" بين الله والبشر. حارب رجال الكنيسة علماء الحياة وسجنوهم وعذّبوهم وقتلوهم بالصلب ومنعوهم من طرح أفكارهم على أساس أنّها أفكاراً مشوّشة وتخالف "تعاليم الرب".... أي أنّها حسب تقديراتهم "أفكاراً كافرة" !. تاريخ حروب رجال الكنيسة الكاثوليكية على العلم والعلماء في القرون الوسطى طويل وحافل بالجرائم في حق الإنسانية. وحين كانت الكنيسة الكاثوليكيّة تمسك بيدها سلطة القرار فرضت سيطرة شبه كاملة على أوروبا لمدة أكثر من 1000 سنة إتّسمت بعدم التسامح مع العلماء مع الكثير من التعصب الديني، وكانت هذه هي الصفة الغالبة في تعامل رجال وكهنة الكنيسة مع الناس مما عطّل أدوات البحث والإجتهاد في الغرب، بحيث فرض رجال الدين قيوداً شاملة على العلماء وحرموهم من مزاولة أي نشاط خارج ما تسمح به مبادئ الكنيسة المسيحية، وكانت نتيجة ذلك إتهام الكثير من العلماء بالهرطقة وممارسة السحر بما يساوي التكفير، وهذا سمح لرجال الكنيسة بأن يقاضوا العلماء ويحكموا عليهم بكل أنواع التنكيل والتعذيب والمنع والتحجير على عقولهم. ففي بداية القرن السادس عشر، كان رجال الكنيسة المتشدّدين يعتبرون الأوبئة مثل الطاعون والكوليرا والجدرى ... إرادة إلهية لا يمكن مواجهتها، ولذلك لما أٌكتشفت لقاحات التطعيم ضد هذه الأمراض لقيت معارضة شديدة من قبل رجال الكنيسة، وكان أن ألقت جماعة نصرانية متشدّدة قنبلة على منزل الطبيب (بولستون) الذي كان مركزه يقوم بتطعيم مرضى الجدري. وظلت الكنيسة تعارض أي بحث علمي لا يتماشى مع المبادئ المسيحية ومنها "التشريح" الذي إعتبرته تشويها لجثث ستبعث يوم القيامة لمقابلة الرب في صور مشوّهة !!. وكان الإعتقاد السائد لدى رجال الكنيسة حينها هو أن الحياة بدأت في يوم الأحد 23 أكتوبر سنة 4004 قبل الميلاد، ولما تبيّن لرجال الكنيسة بأن العالم المتوفّي حينها المسمّى (واكليف) كان يقول في حياته بأن عمر الأرض هو وفق النظريّات العلمية وقتها أكثر بمئات الألاف من السنين ممّا يقوله رجال الكنيسة، فأخرجوا رفاة عظامه وطحنوها ثم نثروها في البحر حتى لا تنجس الأرض !!. القصص التي سجّلت في كتب التاريخ ليس من السهل حصرها، وقد أطيل عليكم لو أنّني ذكرتها هنا؛ غير أنّني ربّما أذكّر ب"كوبرنيكوس" الذي قال في عام 1543 ميلادي بأنّ "الكواكب والنجوم هي من تدور حول الشمس، وأن الأرض ليست مركز الكون كما يسود الإعتقاد". كلامه ذلك أغضب رجال الكنيسة وقوبل بالسخرية والإستهجان من طرفهم، حتى أنّهم إتهموه بضعف إيمانه بالمسيحيّة، فكان جزاءه منهم بأن حرموه من الشهرة ومن ثمار كل إكتشافاته العلمية، ووضعوا كتابه في هذا المضمار في آماكن تجميع القذارة، وأشاع رجال الدين في الكنائس حملة مسعورة عليه بأن حاولوا إقناع الناس بأن أفكار كوبرنيكوس "ما هي إلا مجرد نظرية، لا يجب أخذها في الحسبان". في عام 1594م قام رجال الكنيسة بالمسك بالعالم الفلكي "جيرانو برونو" ووضعوه بالسجن لمدة ستة سنوات إنتظاراً لتقديمه إلى المحاكمة. وفي عام 1600م قدّم بالفعل إلى المحاكمة الكنسية التي كان يشرف عليها رجال الدين فأدانته بتهمة "الهرطقة والزندقة". رفض برونو مبدأيّا أمام المحكمة هذه "الخطيئة" الموجّهة إليه، لكن رجال الدين لم يستمعوا إليه وحكموا عليه بالإعدام حرقاّ، فربطوا لسانه وأزالوا ملابسه ثم قيّدوا يديه ورجليه بقضيب من حديد وبعدها أتوا به إلى "ميدان الزهور" وسط روما، وأمروا منفّذي الإعدامات بأن يقوموا بحرقه حيّاً وسط حشود كثيرة من المؤمنين بالكنيسة الذين كانوا يهتفون بالموت "للكفّار" من أمثال (برونو). قصص العصور الوسطى في أوروبا كثيرة ومخيفة وهي تعكس بكل جلاء غباء رجال الدين وضيق أفاقهم وحبّهم للسيطرة على الناس بإسم الرب وبإسم الدين ووفقاً لتعاليم "الكنيسة"... ولا أريد هنا أن أخرج عمّا أردت التنويه إليه في هذا اليوم رغم أن الأجواء العامّة في تلك القاعة الكبرى والتي تم توظيب كراسيها "الكنسيّة" في طوابير طويلة تحيط بطاولات مغطّاة بقطع القماش الفاخرة بالطبع، والتي وضعت عليها مناديل راقية وملاعق وشوك وسكاكين مع أكواب وكل مستلزمات المأدبة. القاعة كنسيّة بكل المفاهيم ورغم كل التحويرات التي أجريت عليها، ودخلت جموعنا تتابعاً إلى قاعة الأكل بعد أن قضينا وقتاً قبلها بصالة أخرى هي بدورها "كنسية" لكنّها أصغر حجماً حيث إحتسينا بعض المرطّبات والمقبّلات كلزوم ما يلزم !. بعد أن جلسنا زرافات حول تلك الطاولات الممتدة من هذه النهاية إلى تلك، وأخذنا نتبادل أطراف الحديث (الطبي والإجتماعي بالطبع !) وقبل أن تكون وجبة العشاء قد جهزت، خرج رئيس المضيّفين علينا ( وأظنّه من كهنة الكنيسة مع أنّه كان يرتدي بدلة سوداء وربطة عنق !) وأخذ يحدّثنا عن تاريخ جامعة أكسفورد وكيف كانت مكاناً للتعليم الديني والكنسي في القرون الوسطى لا يدخلها إلّا أتباع الكنيسة وأبناء الإقطاعيين ثم كيف تحوّلت إلى جامعة بشهرتا الحالية، وفي خلال حديثه وهو يسرد رجال جامعة أكسفورد وعظمائها ذكر إسم كاتب أكسفورد الشهير Thomas Edward Lawrence الذي توفّي في عام 1935، وهو كما نعرف صاحب قصّة "لورانس أوف أرابيا" Lawrence of Arabia الشهيرة والتي تحوّلت إلى فيلم كوميدي\تراجيدي وربّما وثائقي أيضاً وضع اليد على الكثير من الجروح العميقة في عالمنا العربي المتخلّف والتي عرّت الثقافة العربيّة والإعتقادات الدينيّة المتوارثة من خلال وبعد الخلافة العثمانيّة وربما قبلها أيضاً. تلك القصّة التي كتبت في حياته، ثمّ تحوّلت فيما بعد إلى فيلم سينمائي في عام 1962 قام ببطولته النجم الإيرلندي" بيتر اوتول" والذي توفّى حديثاً. 
حينها عادت إلى ذاكرتي تلك الجملة الشهيرة والتي قالها بيتر أوتول في الفيلم الذي سبق لي مشاهدته لأكثر من مرّة.. It is "written" in your minds ... "مكتووووب" في عقولكم فقط، حينما أضاع مجموعة من البدو رفقائهم في الصحراء وهم ذاهبون مع لورانس إلى فلسطين ل"تحريرها" من الأتراك وتسليمها للإنجليز بإعتبارهم الحماة الجدد. وحينما سأل لورانس "بيتر أوتول" رفقائه العرب عن أصحابهم الذين ظلّوا الطريق ولعل عاصفة رملية قد قضت عليهم أو أنّهم ربما قد يكونوا محاصرين في مكان ما. طلب من رفقائه الذهاب معه للبحث عنهم، لكنّهم قالوا له: فلندعهم لشأنهم فإن ماتوا فهو "مكتوباً" على جباههم بأن يموتوا هكذا. في هذه الأثناء تذكّرت أولئك ال727 حاجّاً الذين قضوا نحبهم في السعودية وهم يقومون بأداء مناسك الحج نتيجة "للتزاحم"، وكيف تعاملت السلطات السعوديّة مع الحادثة وكأنّها "مكتوباً" عليهم بأن يموتوا كذلك. وبعد الكثير من التحسّر على حالنا نقلتني الذاكرة سريعاً إلى حادث آخر وقع منذ عدّة أيّام فقط وفي صحن الكعبة حيث مات ما يزيد عن 65 معتمراً وأصيب أكثر من 154. مرّت تلك الحادثة هكذا وبدون محاسبة أو تحقيق وأظنّها قد حسبت أيضاً في قائمة "المكتوب" ولم نسمع بأي تحقيق عن الحادثة أو أية محاولات من المملكة الوهابيّة لمعرفة الأسباب. تصريحات مفتي السعوديّة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الشيخ بأن الذين قتلوا إنّما قتلوا نتيجة للقضاء والقدر..... حين قال: لقد كان "مكتوباً" عليهم بأن يقضوا هكذا، ولا يمكن رد قضاء الله !. هذا وتقول الكثير من المصادر بأن العدد الحقيقي للقتلى في حادثة رمي الحجرات في منى قد بلغ 1050 وأن عدد الجرحى هو أيضاً إرتفع إلى ما مجموعه 1300 حاجاً وحاجّة.
في اليوم الثاني، وبينما كنّا جالسين لمأدبة الغذاء والتي كانت في صالة أخرى ربّما أصغر قليلاً من الليلة البارحة لكنّها أيضاً كانت قد صمّمت على النمط الكنسي وكان سقفها شاهقاً وعلت جدرانها صوراً لكهنة ورجال دين مختلطة بصور بعض عظماء جامعة أكسفورد المبدعين من الأطباء والمفكّرين والبحثة. هنا وأنا أتجوّل بناظريّ في كل مكان أتأمّل الصور قلت في نفسي: رجال الدين هم ربّما لا يختلفون في الكثير من الخواص سواء كانوا يهوداً أم مسيحيين أو مسلمين، فهم جميعاً يتفقون في حبّهم للسلطة والتسلّط، وهم كلّهم بدون إستثناء يظنّون بأنّهم وكلاء الله على الأرض، وبأنّ كل منهم يظن بأن يحمل تفويضاً من "الله" بأن يرغم الناس على أنماط معينة ومحدّدة من التفكير والتصرّف بما لا يخالف تفكير شيخ الدين هذا الذي هو نفسه شيخ الدين في الديانات الأخرى بغض النظر عن إسم أو نوع الديانة التي يتبعها أو الإيمان الذي يؤمن به. هم كلّهم "طلّاب سلطة" وعشّاق تسلّط، وهم لايريدون أحداً بأن يخالفهم الرأي أو حتى يجادلهم في شئ يختص بأمور الدين والآخرة. كذلك أحسست حينها وأنا أتأمّل تلك الوجوه "الجادّة" و"المكفهرّة" والمخيفة أحياناً بأن رجال الدين هم مثل الطغاة ومثل الجبابرة من البشر، ولو أنّهم تمكّنوا من القوّة في أي وقت فإنّهم سوف لن يختلفوا في شئ عن الطغاة الذين نعرفهم عبر التاريخ وحتّى زمن معمر القذّافي وبعده إلى يمونا هذا. كهنة الكنيسة هنا في أكسفورد برغم مضي أكثر من 300 سنة على ثورة الشعب عليهم وعلى طقوسهم ودجلهم في أوروبّا، إلّا أنّهم مازالوا إلى يومنا هذا وهم لا يفقدون الأمل في العودة إلى السلطة والهيمنة كما كانوا يفعلون في العصور الوسطى. بعد تلك الفترة التأمّلية وأنا أنظر إلى صور تلك الشخوص على الجدران وحتى السقف، وقع نظري على صورة معلّقة لمستر لورانس، فتذكّرت تأمّلات الأمسية السابقة ونهضت من مكاني لآخذ صورة تذكاريّة لمستر لورانس، وهنا إقترب منّي أحد الإخصائيين وهو من مدينة "ليستر" وأنا أعرفه من قبل، وهمس في أذني: إنّه لورانس... هل سمعت عنه؟. إلتفت إليه هامسا: ومن لا يعرف لورانس أوف أرابيا !. فضحك، وإقترب منّي أكثر وكأنّه يريد أن يهمس بسر في أذني، فبادرته قائلاً: إن ما أراه في هذه الصالة يذكّرني بطغيان رجال الدين والملتحين. أعجبه كلامي... وربما "شجاعتي"، فإستلم الحديث منّي - مستفيداً بكل تأكيد من تلك الشجاعة التي زرعتها له في عقله وفي قلبه - قائلاً: التشدّد ليس هو عندكم فقط - يقصد المسلمين - فاليهود هم أكثر تشدّداً من أصحاب اللحي الذين تتحدث عنهم. قلت له مستدركاً: وماذا تقول عن المتشدّدين المسيحيّين؟. تردد قليلاً وقال بشئ من الشجاعة: نعم، إنّهم لا يختلفون عن بعض؟. كل رجال الدين يتشابهون في كل شئ، لكنّهم ينختبون وراء مسمّيات مختلفة، فمنهم من يقول بأنّه بإسم الإسلام من حقّه أن يفعل كذا وكذا، ومنهم يقول بأنّه بإسم اليهوديّة من حقّه بأن يفعل كذا وكذا، ومنهم من يقول بأنّه بإسم "عيسى" يستطيع أن يسيطر ويحكم ويأمر وينتظر من الناس بأن تتبعه مثل "النعاج". هنا أعجبني مسار الحديث وشعرت بأنّني لست وحدي في هذا الكون... أحسست بأن الكراهية لطغاة الدين هي ليست مقتصرة عليّ وحدي، فهذا المستشار المتعلّم والمثقّف يشاركني نفس المشاعر، لكنّه كان خائفاً من "بطشهم" فلم يستطع أن يعبّر عالياً عن مشاعره الداخلية، وحينما وجد الشجاعة التي بكل تأكيد إكتسبها من إستماعه إليّ وانا أقولها له وبكل قوّة، بأن رجال الدين ليس لهم من مكان غير الجوامع والكنائس والدير... قال لي بحرقة - وأعتقد بأنّه صادقاً في كل مشاعره - بأنّه بالفعل يتألّم لمعاناة السوريين وخاصة الأطفال منهم، وكان هنا يتحدّث بصفته طبيباً ومهنياً أكثر من كونه مسيحياً أو بريطانياً أو حتى مجرّد إنسان. قال لي بأن أطفال سوريا يعانون ويقاسون وهذا عار على الإنسانية كلّها. وهنا إستلمت منه الحديث لأذكّره بأن السوريين في بلادهم كانوا سعداء ومرفّهين إلى حد ما، وكان الأطفال يذهبون إلى مدارسهم، وكانت المسارح والملاهي مليئة بالرواد في كل يوم، وكان السوريون بالفعل يساهمون في تعليم وتثقيف العرب المحيطين بهم...... كان كل ذلك يحدث قبل "ثورات الربيع العربي"، أمّا الآن فلا يوجد في البلاد العربيّة غير القتل والتشريد والفوضى. وإمتدت بنا أطراف الحديث إلى أبعاد شاسعة ودخلنا في السياسة وإكتشفت بأن صاحبي يحمل ثقافة سياسية راقية وهو يعرف الكثير عن حافظ الأسد وبشّار الأسد، وكذلك أنّه يعرف عن "إنتفاضة حماة" وقمع حافظ الأسد لها، وبأنّه يعرف بأن بشّار الأسد هو طبيب عيون وبأن ثقافته غربيّة، وبأن أب زوجته يعيش في بريطانيا وهو رجل أعمال ناجح. كما أنّه حدثني عن زوجة بشّار الفلسطينية المثقفة.... وهنا ذكرت له عن تدخّل دول الجوار لسوريا في شئونها الداخلية من أمثال السعودية وإيران وحتى العراق. ودخلنا في موضوع الشيعة والسنّة ولعبة الكبار في الشرق الأوسط، والكثير من المواضيع الشائكة. وسألني بعد ذلك سؤالاً عن موضوع كان ربما يؤرّقه: أنتم المسلمون تؤمنون بالقضاء والقدر، وبأن كل شئ في حياتكم هو "مكتوب" ولا يمكنكم تغييره. قلت له ومن أين تحصّلت على هذه المعلومات، فقال لي: من فيلم "لورانس أوف أرابيا" ومن أفواه كل المسلمين الذين آتعامل معهم في مدينة ليستر وما جاورها. المعلوم أن ليستر توجد بها جالية إسلامية كبيرة جدّاً، وأغلب المهاجرون إلى ليستر هم من أصول باكستانية وبنغلاديشية، ولكن يوجد من بينهم أيضاً الكثير من العرب من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. قال لي بأن كل مرضاه من المسلمين يؤمنون بأن كل شئ هو "مكتوب"، وبأنّهم لا يمكنهم تغيير ما كتبه الله لهم، فهم كثيراً لا يحفلون بإتباع الإرشادات الطبية عندما تتطلّب بعض التضحيات وهم لا يحفلون كثيراً بالحضور المنتظم للعيادات ولا يحفلون كثيراً بأخذ العلاجات كما ينصحون لأنهم يظنّون بأن ما هو مكتوباً لهم من الله سوف لن تغيره الأدوية وسوف لن يغيّره الأطباء مهما حاولوا. هنا شعرت أنا بشئ من التضيّق وربما الحنق المبطّن... هل نحن المسلمون بهذا الغباء وبهذه العقلية التواكلية السلبية؟. رددت عليه بكل هدوء وبكل أدب بالطبع: الإسلام هو ليس كذلك. نظر إلي بالكثير من التعجّب والإستغراب... كيف؟... قل لي من فضلك، فأنا أريد أن أعرف. قلت له بأن الله في آخر رسالة إلى النبي محمد قال له: { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإسْلامَ دِينًا}، وشرحتها له بلغته وبكل توضيح، وكان هو صاغياً لي بكل حواسه وكأنّي آتيه بعلم جديد، فوجدتها فرصتي لأن أضيف: وربنا قال في سورة أخرى: {مَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ} وشرحتها له كذلك، مضيفاً بأن الله أرسل لنا "طرق السلامة" وأوضحها لنا عن طريق نبيّه، وبعدها قال لنا: من حقّكم أن تختاروا ما يناسبكم... فالإنسان عندنا في الإسلام هو "مخيّر" في كل شئون حياته، ومن حقّه بأن يبحث ويغيّر ويفكّر للغد وحتى مماته. نحن من يصنع الغد، ونحن من يخطّط للمستقبل، أمّا قدر الله فإنّه يدخل في عالم "المجاهيل" التي لا نعرفها كلّنا كبشر. نحن لا نعلم ماذا سوف يحدث بعد ثوانٍ من الآن، لكنّ ذلك لا يمكنه أن يثنينا عن التفكير والعمل والتخطيط للغد. ذكرت له "نشرة الأحوال الجويّة"، وكيف أن المتحدّث عن حالة الجوء يخبرنا عمّا يظنّه سوف يحدث غداً وفي الأسبوع القادم وحتى بعد سنة، لكنّه يختم كلامه بأن الغيب ليس بأيديهم. أعجبه كلامي بشكل كبير، وبدأ واضحاً بأنّ ما كان يعرفه عن الإسلام من قبل مرضاه في ليستر لم يكن هو الإسلام الحقيقي، وبدأ عليه وكأنّه أصبح يظن بأنّني "مفكّراً" و"مثّقّفاً" وبأنّه إستمتع بنقاشاتي معه. قال لي هل تكتب ماتقوله الآن، وأجبته بنعم. قال لي أريد أن أقرأ ما تكتب، فأنت "تدري بما يجري بشكل كبير"، وقلت له بأن ما أكتبه يكون باللغة العربيّة، لكن بوسعه أن يطّلع على موقعي باللغة الإنجليزية www.the-ponder.com ، ووعد بأنّه سوف يتصفّح ذلك الموقع، وحذّرته بأنني لم أكمل كتابة ما أريد كتابته، لكنني سوف أفعل متى توفّر لدي الوقت... وذهبنا بعدها إلى نشاطات ما بعد الظهر.
كان المؤتمر رائعاً وقمّة في التنظيم والإدارة، وكان مكان المؤتمر في مبنى مجاور لكليّة عيسى، وهو بالمقارنة يعتبر مبنىً حديثاُ وتتوفّر به كل اللوازم الإليكترونية والتوضيحية. وبالفعل حضرت في المساء فترة تدريبية لإستعمال جهاز متطوّر للموجات الصوتية ذات كفاءة عالية من حيث وضوح الصورة والتسهيلات المرفقة في الجهاز بما يسمح بإستعماله في حقن البوتيولاينم في عضلات عميقة في الرقبة والحلق واليدين بما يوفّر الأمان الكبير جداً بالنسبة للأوعية الدموية والأعصاب القريبة بحيث أنّها لا تحقن بطريق الخطأ كنتيجة لإستعمال مثل هذا الجهاز في التوجيه والتركيز. كانت فترة تدريبيّة مر بها كل المشاركين في المؤتمر والذين بلغ عددهم حوالي 200 متخصّص ومتخصّصة. 
لقد وجدت بأن هذا المؤتمر كان مفيداً ومتطوّراً، وبالفعل تعلّمت من خلاله خبرات وأفكاراً جديدة سوف تساعدني في تطوير أدائي في حقن البوتيولاينم في الحالات التي أقوم بمعالجتها وهي بحمد الله كثيرة ومتنوّعة.... عيدكم مبارك.
مستقر الدرّاجات بجانب محطة قطار أكسفورد

ليست هناك تعليقات: