2014/07/27

الطوفان القادم إلى ليبيا

عندما لا يعي الإنسان ما يفعل فإنّه يسئ إلى نفسه قبل أن يسئ إلى غيره. الذين يسعون لتدمير ليبيا الآن إنّما هم في واقع الأمر يدمّرون أنفسهم ويشرّدون أهلهم.... لكنّهم لا يفقهون.

تشهد ليبيا هذه الأيّام حملة شرسة يقودها تنظيم الإخوان المسلمون بقيادة الدكتور علي الصلاّبي وبدعم من السيّد صلاح بادي من مصراته، وتدعمه تنظيمات دينيّة أخرى متشدّدة من بينها ما يسمّى بأنصار الشريعة بقيادة الشيخ محمد على الزهاوي ومعهم الجماعة الليبيّة المقاتلة بقيادة السيّد عبد الحكيم بلحاج، ويستخدم فيها الكثير من المغرّر بهم بحجّة محاربة "أنصار القذّافي"..

العملية التي يقومون بها الآن أسموها "فجر ليبيا" وبعد ذلك غيّروا إسمها إلى "القسورة" والتي تعني الأسد بلغة قريش، و قيل بأنّها تعني رماة، وهناك من فسّرها بقوّة النجاشي و أصحابه. القَسرتعني الغلبة والقهر، وكلمة قسورة وردت في القرآن في سورة المدثّر: {فَرَّتْ مِن قَسْوَرَةٍ}.... وقد يكون المقصود من عمليّتهم التدميريّة لطرابلس هو "الغلبة والقهر". انا لا يهمّني كثيراً لماذا سمّوها كذلك، ولكن ما يهمّني هو توقيتها وأهدافها الحقيقيّة بغض النظر عمّا يعلن ويذاع.
حرق خزّانات النفط في طرابلس من أهداف عملية قسورة اللعينة

كلّنا نعرف بأن نتائج إنتخابات مجلس النوّاب كانت قد أعلنت، ونعرف بأن الإخوان حاولوا التدخّل فيها بأن فرضوا قانون العزل السياسي على أعضائها بعد صدور النتائج، وأخّروا بذلك إنعقاد مجلس النوّاب ثلاثة أسابيع إضافيّة صبر خلالها الليبيّون والليبيّات على مضض، لكنّهم كانوا يثقون في القضاء الليبي. 
نحن أيضاً نعرف بأن المحكمة الدستوريّة كانت قد إجتمعت من حوالي ثلاثة أسابيع لمناقشة قانونيّة قانون العزل السياسي، وبعد مداولات جديّة قرر أعضاء المحكمة إصدار قرارهم فخرجت الميليشيات المؤدلجة تهدّد وتتوعّد وكان من بين تهديداتهم تدمير مقر المحكمة عن بكرة أبيه إن حكم القضاة بعدم قانونيّة هذا القانون. قرّر قاضي المحكمة الدستوريّة تأجيل النطق بالحكم من يوم الخميس إلى يوم الإثنين الموالي، وبعد صدور تهديدات جديدة وشديدة من الميليشيات المؤدلجة خلال عطلة نهاية الإسبوع، قرّرقاضي المحكمة السكوت على هذه القضيّة حفاظاً على دماء الليبيّين.
أعلنت نتائج الإنتخابات وكانت فيها خسارة ماحقة للإخوان والمتأسلمين ومن وقف معهم أو ساندهم، فأحسّوا بالغبن لكنّهم لم يرضوا بالنتيجة. الإخوان يعرفون جيّداً بأن الإنتخابات كانت نزيهة ونقيّة فلم يفكّروا في الإعتراض على النتائج بالطرق القانونيّة وهي التشكيك في بعض النتائج أو تجهيز قائمة بأية إختراقات خلال العمليّة الإنتخابيّة.
بعد إنتهاء إسبوعين من صدور قرار هيئة النزاهة وتمكين المطعون بحقّهم من الإسئناف، كانت النتائج في غير صالح ما كان يحلم به الإخوان، وبالفعل تم إعتماد إنتخابات مجلس النوّاب وهذا ربّما ما قسم ظهر البعير بالنسبة للإخوان والليبية المقاتلة وبقيّة الجماعات الدينية المتشدّدة. بعد أن فشلوا في ليّ القانون والإستفادة من تلك الخدعة، قرّر الإخوان بمليشياتهم إستخدام القوّة لفرض سلطتهم على كل الشعب الليبي فكانت عملية "فجر ليبيا" والتي إستهدفت مطار طرابلس العالمي بإعتباره هدفاً ليّناً من ناحية تضليل الناس وتمرير المخطّط عليهم.
حرق طائرات الشعب الليبي إعتبرها الإخوان وسيلة لإخضاع أهالي طرابلس

بالفعل تعاطف الكثير من سكّان طرابلس مع العملية في البداية لكنّ الرأي العام لأهل طرابلس ولسكّان ليبيا بدأ بسرعة يقف في الجانب المضاد لهذه العمليّة بعد أن شاهد الليبيون مطار بلادهم وهو يدمّر امام أعينهم، وبعد أن بدأوا يشعرون بالأثار المدمّرة على حياة الناس من خلال العالقين في مطارات العالم والذين لم يتمكّنوا من العودة إلى بلادهم بسبب تعطيل المطار نهائيّاً وتعطيل برج المراقبة الذي تخضع له مطارات مصراته ومعيتيقة.
عمليّة تدمير المطار إستمرّت بلا هواده، وبسبب شراسة قوّة الدفاع عن المطار من قبل القوّات التابعة لوزارة الدفاع إنتقلت المعركة بعيداً عن المطار في منطقة قصر بن غشير بكاملها مما أربك حياة الناس وعرضهم للدمار فبدأ غضب الناس يرتفع عالياً مما سبّب إحراجاً للمغامرين الذين ظنّوا بأن الإستيلاء على مطار طرابلس كان بمثابة نزهة نظراً لقوّة الحشد التي جهزوها لهذه العملية المدروسة جيّداً مع أن توقيتها كان إضطراريّاً نتيجة للأحداث التي ذكرت أعلاه.
بدات جماهير الشعب الليبي تستفيق من غفوتها، وبدأت الكثير من التفاصيل لهذه العملية الخبيثة تظهر من خلال وسائل الإعلام فعرفت الناس بعض ما كان يحاك ضدّهم بحجّة "فرض الشرعيّة"، وتبيّنوا بأن للعملية أهدافا غير معلنة وهي خبيثة وماكرة تسعى لفرض الهيمنة على الليبيّين وإختطاف البلد من بين أيديهم فخرجوا في مظاهرات ليليّة يستنكرون عملية تدمير ليبيا وليكن إسمها القسورة.
أهالي طرابلس يخرجون بعد الإفطار مستنكرين عملية القسورة

الآن وبعد تلك المظاهرات الليبيّة الحاشدة بدأ ربما واضحاً بأن أهل طرابلس هم ضد هذا العبث الذي تعرّض له مطار عاصمتهم، وخرجت بعض المدن الليبيّة الأخرى مثل الزاوية لتعبّر هي بدورها عن إمتعاضها لما وقع بإسم الشرعيّة على مطار العاصمة وفي مناطق مختلفة من العاصمة نفسها....
العاصمة تحترق بفعل صواريخ غراد القسورة

 الآن بدأت الكثير من المفاهيم تتغيّر، لكن الميليشيات المؤدلجة أصيبت بعمى ألوان، ولم يعد بمقدور قادتها رؤية الحقيقة فبقيت على عنادها وهي تتوعّد وتهدّد وتعمل على فرض الأمر الواقع بقوّة الطغيان والجبروت.
إن الذي سوف يوقف هذه العملية الغبيّة هو الشعب الليبي فقط بعد ان رفعت القوى الدولية أيديها عن ليبيا بسبب عدم وجود حكومة أو سلطة تشريعية فاعلة. الشعب الليبي هو فقط من بوسعه إيقاف هذه العملية وفرض سلطات الدولة الحقيقية على المشهد السياسي في ليبيا بعد أن يجتمع مجلس النوّاب ويحدد رئيسه ليباشر في رسم سياسة الدولة من جديد والتي من بينها بالطبع تشكيل حكومة تسيير خدمات تكون مهامها محدّدة بإسمها.. أي تقديم خدمات الضروريّة للمواطنين حتى يتم إعتماد الدستور الدائم والشروع في تنفيذ المرحلة النهائية الثابت وذلك بإنتخاب رئيسا للدولة وبرلمان يمثّل الشعب الليبي بكل طوائفه وعرقياته وخلفياته الثقافية على أسس المواطنة والعدل والمساواة في وطن واحد يسع الجميع بدون تمييز وبدون إقصاء.
كذلك فإن من المهام الملحّة لمجلس النوّاب الجديد تأسيس جيش حقيقي وشرطة مهنية يتحمّل كل منهما ما يناط به من مهام بهدف الحفاظ على وحدة وسيادة وهيبة وإحترام الدولة.
جيش وطني غير مسيّس وغير مؤدلج ذلك ما نطمح إليه من أجل ليبيا

  الذين مازالوا يصرّون على الإستمرار في التدمير وترهيب الناس الآمنين بدأوا ينتهجون أساليب أخرى بهدف تدجين سكّان طرابلس وترويضهم فعساهم يخضعوا لقوة الطغيان والجبروت كي تحكمهم غصباً عنهم، ومن هذه الوسائل:

  1. إقفال معظم المصارف بسبب الوضع الامني وعدم حصول أهالي العاصمة على العملة النقدية اللازمة لحاجاتهم اليومية في رمضان؟
  2. إقفال معظم محطات البنزين وذلك لعدم تمكن سيارات نقل الوقود من شحن الوقود من خزانات الوقود في طريق المطار بسبب الاشتباكات المستمرة، وبالتالي توقف الحياة العملية في العاصمة كليّة حيث يعتمد معظم مواطنوا العاصمة على سياراتهم للوصول إلى أماكن اعمالهم.
  3. الأعطال المستمرة لخطوط الكهرباء بسبب القصف العشوائي وعدم تمكن فنيي الشركة العامة للكهرباء من إصلاح الأعطال بسبب الاشتباكات وإقفال الطرق مما يؤدي إلى طرح للاحمال وانقطاع التيار الكهربي على بعض المناطق بالرغم من انخفاض درجة الحرارة.
  4. تكدّس القمامة في كل شوارع العاصمة وذلك بسبب عدم تمكن موظفي شركة الخدمات العامة من العمل نظرا للاشتباكات واقفال الطرق.
  5. نقص المواد الغذائية في العديد من المحال مما ينذر بأزمة ستؤدي إلى نزوح عدد من اهالي العاصمة.
ولكن هل سوف ينجحون وقد بدأت كل ألاعيبهم تنكشف اما الشعب الليبي؟. أتمنّى من الله بأن يعودوا إلى عقولهم يستشيروها فعساهم ان يثبوا إلى رشدهم ويعودوا إلى من حيث أتوا، فلا يمكن فرض مدينة في ليبيا سلطتها على مدينة أخرى وتلك هي طبيعة الشعب الليبي. الشعب الليبي لا يتحمّل الخنوع ولا الركوع ولا يرضخ لفرض الأشياء بالقوّة وعلى من يحاول إستعباد أهل طرابلس ان يعي ذلك.

ما هو مخطط عملية القسورة؟
تهدف عمليّة القسورة إلى إحكام السيطرة على العاصمة ومن بعدها بنغازي ومن ثمّ السيطرة على كل ليبيا. الذي يقف وراء هذه العمليّة هو الإسلام السياسي، والهدف الجوهري منها هو فرض الفكر الإيديولوجي للمتشدّدين الإسلاميّين على كل التراب الليبي بما يعني ذلك من التواصل والتنسيق مع "داعش" في العراق وسوريا بهدف إعادة الخلافة الإسلاميّة كنتيجة حتمية لثورات الربيع العربي بما يحقّق حلم المتشدّدين بفرض أرائهم وطريقة تفكيرهم على الناس في البلاد التي يسيطرون عليها.

محمد عمر حسين بعيّو لمن لا يعرفه

مشروع عملية القسورة يحتوي على النقاط الآتية:
  1. الإستيلاء على كل طرابلس بما فيها مقر الحكومة والمؤتمر الوطني.
  2. الإستيلاء على بنغازي من قبل أنصار الشريعة ومن يقف معهم بما في ذلك فندق تيبستي مقر مجلس النوّاب الجديد.
  3. ربط طرابلس ببنغازي عن طريق مصراته مع إخضاع كل المناطق الواقعة بين هذه المدن الثلاث .
  4. الإنطلاق من درنة شرقاً للوصول إلى الحدود المصرية وجنوبا إلى الكفرة.
  5.  الإنطلاق من طرابلس بعد الإستيلاء عليها نحو الجنوب والسيطرة على سبها ونحو الغرب والسيطرة على غريان ثم حتى غدامس مع ربما عزل ومحاصرة الزنتان بدون إقتحامها.
  6. الإعلان عن مجلس قيادة الثوّار كسلطة مؤقته في ليبيا تهدف إلى إعادة الأمن للدولة الليبيّة.
  7. إعلان الأحكام العرفيّة في ليبيا، وإلغاء مجلس النوّاب على إعتبار أن الإنتخابات كانت مستعجلة ولا تعكس رأي الشعب الليبي.
  8. تكليف رئيس وزراء جديد يكون من بين الثوّار، ويشكّل حكومة تكون كلّها من الثوار بدون إدخال عناصر معروفة من الجماعات الدينية بهدف التمويه.
  9. يتم الإعلان عن إنتخابات جديدة لمجلس النوّاب في ظروف معدة سلفاً.
  10. يخرج الشعب الليبي في مجاميعه للمشاركة في الإنتخابات الجديدة، ويتشكّل مجلس النواب الجديد من الجماعات الدينية المشاركة في عملية قسورة ويكون من بينهم الكثير من "الثوّار".
  11. يحصل المجلس الجديد على الإعتراف الدولي ويصبح هو السلطة الرسمية في ليبيا.
  12. يبدأ الشروع في تطبيق الشريعة الإسلامية حسب مفهوم الجماعات الدينية المتشدّدة بما يعني ذلك العمل على الإبقاء على المرأة في البيت وعدم خروجها للعمل أو الدراسة بحجة الإختلاط المحرّم شرعاً وإلى ان يتم بناء مؤسّسات تسمح بفصل الرجال عن النساء بما في ذلك كليات الجامعة والمصالح الحكومية.
معوقات هذا المشروع
نقاط الضعف الكثيرة في هذا المشروع الإعتباطي سوف تبدأ في الظهور بمجرّد إستيلائهم على السلطة في ليبيا وذلك من خلال هذه المعطيات:
  1. الجماعات الدينية التي تتعامل مع بعض الآن للسيطرة على السلطة في ليبيا هي جماعات غير متجانسة وغير متفقة من حيث الأساس.
  2. لكل طرف من تلك المجموعات الدينيّة أجندات تختلف عن الثانية، وله إرتباطات خارجية مع جهة مختلفة تماماً في الجوهر والأساس.
  3. تلك الجماعات سوف تبدأ في الإقتتال مع بعضها على السلطة وسوف يحتدم الصراع بينها في كل مناطق ليبيا، وهذا سوف يدمّر كل البنية التحيتية الليبيّة وسوف يؤدّي إلى قتل الألاف من الناس في ليبيا.
  4. سوف يتم تقسيم وتقزيم ليبيا بين تلك الفئات وسوف لن تشهد ليبيا إستقراراً.
مطار طرابلس العالمي هكذا كان قبل أن يدخله المخرّبون الجدد
صالة الركّاب بعد العدوان الهمجي من قبل من يسمّون بثوّار ليبيا في عملية القسورة المشئومة

برج طرابلس أحد معالمها الحضاريّة

فهل تفضي عملية القسورة عن تحطيم كل معالم طرابلس كما حدث في مقديشو؟
والنتيجة سوف تكون تحويل ليبيا إلى صومال جديد، ولا يوجد أي مخرج آخر في ظل المعطيات الحالية. إذا كان الليبيّون والليبيّات بالفعل يخافون على أنفسهم وعلى بلدهم فعليهم أن يتنبّهوا ويفيقوا ويتصرّفوا الآن وقبل فوات الآوان. هذه الميليشيات المؤدلجة يجب أن تهزم ويجب أن توضع عند حدّها وإلاّ فقولوا على ليبيا السلام.


ليست هناك تعليقات: