2012/05/31

خبر وتعليق

ليبيا تطلب الاستعانة بخبرات مصرية في التعليم العالي وتدريب الأطباء

صرح الدكتور الهلالي الشربيني، المستشار الثقافي المصري بطرابلس، اليوم الاثنين، بأن الجانب الليبي طلب الاستعانة بخبرات مصرية في مجال التعليم العالي، وتدريب الأطباء. وقال الشربيني: إنه التقى عددا من المسئولين الليبيين بحضور الدكتور هشام لبيب المستشار الطبي بالسفارة المصرية، حيث تم البحث في كيفية الاستعانة بأعضاء هيئة تدريس من الجامعات المصرية لسد العجز في التخصصات المختلفة بجامعات ليبيا، وتدريب ما يقرب من 1500 طبيب أسنان ليبي في مرحلة الامتياز في الجامعات المصرية في دورات تستمر كل واحدة حوالي أربعة أشهر ( عن صحيفة الشروق المصريّة).

التعليق

في الوقت الذي تتواجد فيه آلافاً من الخبرات الليبيّة المهاجرة من الأطباء والإختصاصيّين في جميع المجالات الطبيّة -وهم من خيرة الخبرات العالميّة بكل تواضع وبدون مبالغة - في بلاد مختلفة من أنحاء العالم؛ فإنّنا نرى نفس آساليب نظام الطاغية القذّافي تتكرّر من جديد والتي تتجاهل العنصر الوطني، ولا تبدئ أيّ إهتمام بالخبرات الليبيّة الرائدة وليس الواعدة فقط.يا سادتي يا من بيدكم الحل والربط..
أقولها لكم وبكل صراحة إنّكم لازلتم تعيشون عالمكم الخاص، ولا زلتم تحكمون ليبيا بالريموت كونترول لأنّكم وللأسف لا تلامسون الواقع ولا ترغبوا - كما يبدو - في البحث عمّا يفيد البلاد.إن خير بلادنا في أهلها ومتعلّميها وليس في خبرات مستوردة من الخارج يشك في كفاءاتها، وبكلّ تأكيد يكون ولاءها للعقود التي أبرمت معها.يا أيّها المسئولون في بلادنا..
لا تترفّعوا على أبناء بلدكم، ولا تخافوا منهم فأبناء ليبيا لا يبحثون عن مناصب، ولا يمكن لخبير ليبي أن ينازعكم على الإدارات والمكاتب الحكوميّة؛ فعلماء ليبيا وخبراءها إنّما هم أناس مهنيّون يعملون من أجل تغيير الواقع مستثمرين في ذلك كل ما إكتسبوه من خبرة وحنكة من خلال إختلاطهم بالمجتمعات المتقدّمة في البلاد التي تعلّموا وتدرّبوا ثم إشتغلوا فيها. 

ليست هناك تعليقات: