2011/08/27

ليبيا بعد القذّافي-4

الإنتقال من الثورة إلى الدولة

 

من الواضح لكل مراقب في داخل البلد أو خارجها بأن الصورة بدأت بالفعل ترتسم معالمها على أرض الواقع، وبأنّ تلك المخاوف التي كانت تساورنا كليبيّين حريصين على بلدنا ومستقبلها بدأت هي بدورها تنحسر تدريجيّا مع أنّها بالتأكيد لم تنجلي كليّة بعد.

نحن الآن في عملية تمشيط، وتطهير، وتنظيف لنواصل بعد ذلك مباشرة وبكل ثقة عمليات البناء ؛ وإسمحوا لي هنا بأن أقول "ليس إعادة البناء" ذلك لأن ليبيا التي إسترجعناها وعدنا بها إلى أهلها كانت مغتصبة، ولم تكن دولة على الإطلاق.
نحن نعرف بأنّ مكوّنات الدولة – وكل دولة – تشمل الأرض والشعب والحكومة. كانت في ليبيا أرضا محددة المعالم، وكان في ليبيا شعبا له صفاته ومميّزاته؛ ولكن لم تكن في ليبيا حكومة أو نظام حكم، ولم يكن نظام ولا قانون ولا سلطات تحكم بل إن ليبيا كان يحكمها الطاغية القذّافي كإقطاعيّة يملكها هو وأبنائه. ذلك الوضع الشاذّ خلق بلدا تعشعش فيها الفوضى، وكانت أشبه بسفينة تسيطر عليها طغمة من قراصنة البحر.

من هنا أرى بأنّ مهمّتنا سوف لن تكون سهلة، والتحدّيات التي تواجهنا سوف تكون كبيرة جدّا؛ لكن بلادنا تزخر بعقول نيّرة، وبأناس يحبّون بلدهم وتهمّهم صورة ليبيا أمام العالم. يوجد في بلادنا وطنيّون ندر مثلهم في العالم ودليلنا هو تلك البطولات العظيمة التي شهدها العالم من حولنا أثناء مرحلة التحرير التي تجاوزت ستة أشهر من التحدّيات الكبيرة، والمخاطر الجسيمة إستطاع أبناء وبنات الشعب الليبي تجاوزها بكل إقتدار.

الآن بإمكاننا القول بأن بلادنا أصبحت حرّة، وبأنّ إرادتنا كليبيين أضحت ملك أيدينا، ويمكننا القول أيضا بأننا بكل أهليّة "نحن أصحاب القرار"؛ أي أننا نحن من يقرر مستقبلنا، ونحن من يرسم معالمه... فهنيئا لأهلنا في ليبيا الحبيبة بإنتصاراتهم، وترحّما على شهدائنا الأبرار الذين ضحّوا بأنفس ما لديهم في هذه الدنيا وهو حياة كل منهم؛ وأسأل الله بأن يتقبّلهم شهداء في جنان خلده؛ كما أنني أسأل الله بأن يلهم أهلهم وذويهم وأصدقائهم جميل الصبر والسلوان، وبأن يعطيهم القوة على التحمّل، والدفع من أجل الإستمرار بحياتهم إلى الأمام مؤزّرين بإذن الله بإخوانهم الليبيين الكرماء والرحماء. وعلينا أيضا كليبين أن لاننسى أولائك المعاقين، والمتضررين من أثار الحرب بحيث نشعرهم أيضا بحبّنا وحناننا ورعايتنا حتى لا يحسّوا بأنّهم منسيّين في بلادهم.

علينا أيضا أن ننتبه للفقراء والمحتاجين بحيث نشعرهم بأن ثورة الشعب الليبي لم تكن فقط تطمح لإسقاط نظام حكم القذّافي المتخلّف؛ بل إنّها كانت ثورة من أجل الكرامة، ومن إجل إحترام القيم الإنسانيّة النبيلة. إن ثورة الشعب الليبي هي في الأساس ثورة إجتماعية بكل المعايير بما يشمل ذلك من إحداث للعدالة بين مختلف طبقات المجتمع الليبي، وهي ثورة أيضا من أجل إحقاق الحق، وتحقيق العدل، ونصر المظلومين، ورفع الظلم عن كواهل الذين ظلموا بحيث لايتكرر الظلم من جديد.
كيف يمكن الإنتقال إلى الأمام ؟

الثورة بكل المفاهيم قام بها الشباب، والنصر على الأرض بكل صدق ووفاء كان قد حقّقه شباب ليبيا الشجعان؛ ذلك لأن الشباب هم من يقدر على الحركة، وهم من يستطيع تحمّل أعباء القتال. بالطبع فإن ثورة الشباب في ليبيا لم تكن منعزلة عن محيطها، ولم تكن صيحة في فضاء فسيح بل إنّها كانت ثورة شعبيّة شاملة إلتحمت فيها كل فئات المجتمع الليبي برجاله ونسائه على حدّ سواء؛ فقد قام المؤهّلون، والمثقفون، والخبراء في مجال فنون الصراع بتقديم الدعم اللوجستي والدعم المادّي لثوّار الجبهة. كذلك قامت الكوادر المؤهّلة بتنظيم الجبهة الخلفيّة، ودعم صمودها بحيث أوجدت للثوّار في الميدان تلك الأرضيّة الصلبة التي كانوا في أمسّ الحاجة إليها من أجل الإنتصار في ساحة القتال. كذلك فإن ثورة 17 فبراير برهنت بكل جلاء على أن كل أبناء وبنات الشعب الليبي قاموا بالتعاون والتلاحم مع بعض كل بحسب قدرته والأرضيّة التي تواجد عليها. فأبناء ليبيا في الخارج قاموا بدور جبّار في خصوص توفير لوازم القتال اللوجستيّة من مناظير الرؤية الليليّة، إلى وسائل الإتّصالات عبر الثريّا بحيث تفلت من أجهزة المنع والتشويش لنظام الطاغية القذّافي عندما كان يتحكّم في كل شئ في ليبيا قي أوائل أيّام الثورة. كذلك قدّم أبناء ليبيا في الخارج الكثير من المستلزمات الطبيّة، والغذائيّة، والأموال، والأطباء، والمهندسين، والمهنيين في مختلف المجالات من أجل دعم جبهات القتال. قام أبناء ليبيا في الخارج أيضا بدور إعلامي مميّز بدءا بمواقع التواصل الإجتماعي وإلى المواقع الإليكترونيّة المختلفة، وكذلك الكثير من المواد الإعلامية الأخرى من دعاية، وتنوير، وتفهيم، وإتصالات بمن يمكن الإستفادة من مواقفهم من غير الليبيين. قام الكثير من أبناء ليبيا في الخارج أيضا بالتحدّث عبرالمحطّات الفضائية المتاحة بغية شرح أسباب ودوافع وأهداف ثورة 17 فبراير للناس في داخل ليبيا، وللمراقبين في خارجها.

نعم فقد أبانت ثورة 17 فبراير بكل جلاء ذلك الإلتحام الكبير بين أبناء ليبيا بمختلف طوائفهم وخلفيّاتهم الثقافية والعرقية بدون ترفّع أحد على الآخر، وبدون تكبّر أحد على الآخر، وبدون تحزّب جهة ضد أخرى.

إذا... والحال هذه؛ فإن الليبيين في داخل البلد وخارجه كانوا قد قالوا كلمتهم الموحّده ضد نظام الطاغية القذافي، وبأنّهم أعلنوها صريحة بأنّ أبناء الشعب الليبي لم يعد بإستطاعتهم تحمّل الظلم فتمكّنوا بذلك من القضاء على هذا النظام، وإستطاع هذا الشعب التحرر من العبوديّة والتسلّط إلى الأبد بإذن الله.

الآن.... نحن في أمسّ الحاجة لإستمرار التلاحم الأخوي في ليبيا، وإستمرار الوئام، وإستمرار العطاء لأننا مازلنا في أوّل الطريق، ولأنّه مازالت تواجهنا تحدّيات كبيرة وخطيرة بدءا بفلول القذّافي الهاربة وما بإمكانها في أن تسبّب من تنغيصات لحياة الليبيين على الأقل في فترة ال 12 شهرا القادمة. التحدّيات أيضا تشمل ما يمكن أن ينتج عن أي إختلاف بين الليبيين، أو ربما محاولة جهة معينة من نسيج المجتمع الليبي في أن تفرض تصوّراتا أوتوجّهاتها أو أجندتها على الآخرين. كذلك سوف تكون هناك إختلافات في الرؤى بين مختلف المثقفين والمتعلّمين في ليبيا، وأيضا عدم الإتفاق ربما عن كيفية التعامل مع من كانوا يتعاملون مع الطاغية القذّافي، وكيف يمكن محاسبتهم على سبيل المثال. ثم هناك بؤورة أخرى قد تتسبب في الكثير من المشكلات وهي تربّع أنصار القذّافي ومعاونيه على سدّة الحكم في البلاد، وكذلك إحتكارهم الظالم لأعلى المناصب في ليبيا وما قد يدفع ذلك إلى تباطئ متعمّد في عجلة التغيير المنشود الذي يؤخّر مراحل الإنطلاق إلى الأمام، وكذلك محاولات هؤلاء المستميته من أجل محاربة القادرين والوقوف في طريقهم بنفس الطريقة التي كانت شائعة في بلادنا أثناء فترة حكم الطاغية القذّافي.

الذي يجب قوله هنا هو أنّه بمجرّد إنتهاء المعارك القتالية في الميدان، ولحظة التأكّد من إنهاء جميع المناصرين للطاغية القذّافي ؛ ولو توّج ذلك بالقضاء على القذّافي وأولاده فإنّه سوف يكون خير دليل على إنحسار أفعالهم الشيطانيّة..... فإن ذلك وغيره سوف يساهم في إستقرار ليبيا وإبعاد المطبّات التي قد توقف أو تؤخّر مسير قطار التغيير؛ فإنني حينها أدعو بكل صدق وإخلاص إلى إلقاء السلاح بغرض تجميعه تحت إدارة قيادة الجيش الوطني التي تتبع المجلس الوطني الإنتقالي ليتّجه الثوار بعدها كلّ إلى عمله السابق لمن كانت له وظيفة، وإتجّاه الآخرين لمراكز الإنطمام للجيش الوطني لمن يرغب في ذلك، أو مراكز إعادة التأهيل لمن يطمح في تعلّم مهنة أو حرفة تمكّنه من العيش الشريف في ليبيا الجديدة التي تحترم كل أبنائها.

بمجرّد إنتهاء العمليات العسكرية يتوجّب على الثوار إلقاء سلاحهم وتسليم إدارة شئون البلاد للكوادر المؤهّلة لذلك من تكنوقراط، وإختصاصيين، ومؤهلين حتى تبدأ عمليات البناء على أسس علميّة ومدروسة من أجل أن يسير قطار حياتنا على سكته المرسومة له بكل آمان وسلام بغية الإنطلاق إلى الأمام بكل سرعة، وبكل ثقة، وبكل إقتدار.

علينا أيها الإخوة والأخوات أبناء ليبيا أن نرى أنفسنا من خلال بلدنا، وأن تكون ليبيا هي هدفنا وتفكيرنا بعيدا عن مصالحنا الذاتيّة ؛ فمصالحنا يجب أن تتحقق من خلال تحقيق مصالح بلدنا لأنّ ذلك يعني بالضرورة وبالقطع خدمة كل أهلنا.

ليست هناك تعليقات: