2017/02/16

ثورة 17 فبراير بدأت بالبهج والأفراح وإنتهت بالبكاء والنواح

 لا أعتقد بأن هناك أي إثنين من الليبيّين أو الليبيات قد يختلفا على أن ما حدث في 15 - 17 فبراير من عام 2011 كان ثورة حقيقيّة قامت بها جموع الشعب الليبي من أجل الحريّة والإنعتاق وبهدف القضاء على الإضطهاد والطغيان ومساعي التوريث على حساب مصالح الشعب الليبي وعلى حساب آماله وأحلامه وطموحاته.
كان كل من شارك في تلك الثورة لايفكّر في أي شئ غير تحرير ليبيا وإعادتها لأهلها حى يعمّروها ويبنوها ويجعلوا منها حديقة غنّاء لأطفال وشباب ليبيا كي يشعروا بأن مستقبلهم هو في آمان وبأن كل أحلامهم وطموحاتهم سوف تحترم وتصان.
الذي حدث بعد إنتصار الثورة وتحقيق نقطة الإنتهاء الأولى First End Point والتي تكمن في إسقاط نظام حكم الطاغية القذّافي هو أنّه لم تكن هناك نقطة إنتهاء ثانية Second End Point لأن الثورة كانت بالفعل عفويّة وكانت شعبيّة ولم تكن لها قيادات ولم تكن لها برامج بعيدة المدى، ومن هنا فقد قفز الحقراء إلى الحلبة وبسرعة خارقة تمكّنوا خلالها من الإستحواذ على الساحة والتفرّد بالسلطة وكأنّي بهم كانوا ينتظرون تلك الفرصة السانحة كي ينتهزوها ويستثمروها لأنفسهم.
نعم.... لقد قام الشرفاء بالثورة ثم إستولى عليها الحقراء، ومن حينها لم تبصر ليبيا النور ولم تر أي إنفراج. لقد تم وأد الأمل وهو في مهده، وتم قتل الحرية حتى قبل أن تتنفّس وقهرت إرادة الشعب قبل أن تخرج إلى الوجود، وبالفعل تحوّلت ليبيا منذ تلك الأثناء إلى ساحة للأطماع وحلم لكل الطّامعين والمنافقين والدجّالين وتجّار الثورية وسماسرة الدين وكل من بخست عنده القيم ورخصت في حساباته المبادئ. لقد خسرنا كل شئ في لمحة بصر وكأنّنا لم نثر ولم نحاول تذوّق طعم الحريّة.
لقد خسرنا الثورة التي ظننا بأنّها سوف تنتقل بنا إلى عالم جديد وتدخلنا في فضاء السعادة ورحاب التقدّم. لقد خسرنا الثورة التي حلمنا بها لعقود من الزمان بمجرّد أننا قمنا بها ولم نكن حينها نعتقد بأن هناك ذئاب وثعالب كانت تنتظر من وراء كثبان الرمال لتنقضّ على الوليد الجديد بمجرّد خروجه يحبو وقبل أن يقدر على الفرار أو حتى الإحتماء. لقد كشّرت الذئاب عن أنيابها والثعالب عن خفاياها وآخافت كل من حولها لتجد أنفسها طليقة كي تسرح وتمرح وتعربد وتجندل وتفترس وتشرّد وتبعثر بدون أن يخرج لها من يوقفها أو يردعها أو حتى يخيفها.
لقد مرّت على بلادنا 6 سنوات عجاف أكلت كل الأخضر، وسرقت كل المتوفّر وعبثت بكل ما وجدت ولم تكتف بعد، فقد تجاوز نهمها ما كان في حلمها وإشتد جبروتها فوسّع ظلمها وإستشاطت حمي قيضها فحرقت كل ما علق في طريقها.


والآن... وبعد ما يزيد عن نصف عقد من الزمان نجد أنفسنا وقد تجاوزنا ما كنّا نخافه وآصابنا أضعاف ما كنا نخشى منه، فهل ترك لنا ما قد نبتهج به أو نتوق لإحياء ذكراه؟.
لا.... وألف لا، فلم يبق لنا ما قد نحتفي به... ولم يبق في آحاسيسنا ما قد نحلم به. لقد قتلوا الآمل في داخلنا والسعادة في مشاعرنا والحب في قلوبنا وتركونا هكذا كواهل بلا حياة.... وبأدنى معانى الحياة.


ولكن... هل نرفع أيدينا ونعلن إستسلامنا ونعترف بهزيمتنا ونركن لقدرنا؟. لا.... وألف لا، فسوف لن يموت الأمل في نفوسنا وسوف لن يقهر عشق الحياة في قلوبنا..... سوف حتماً ننتصر لكرامتنا، وسوف نبصق على وجوه جلّادينا حتى وإن تمادوا في إيذائنا وإذلالنا، فالحر إمّا أن ينتصر أو أنّه يموت قبل أن يحتقر أو يحقّر.
إحتساباً لما يجري الآن في ليبيا، ونتيجة لكل ذلك النهب والسلب والتخريب والتدمير والسرقة والفوضى.... فأنا بكل صدق وبكل صراحة لا أرى لليبيا حلّاً غير سيطرة الجيش الكاملة على كل ربوع ليبيا بهدف فرض الأحكام العرفية، القضاء على المليشيات ونزع كل ما عندها من سلاح، فرض القانون والنظام، محاكمة كل الفاسدين والمفدسين، ثم تجهيز البلاد لجولة أخرى من إنتخابات حرّة وبرلمان جديد تنبثق عنه حكومة وطنية تكون في حماية الجيش وأمن الشرطة ولا وجود "مطلق" حينها للمليشيات ولا لتجّار الدين أو أصحاب الأجندات. هذا هو الحل الوحيد في ليبيا الآن.


بوسعنا أن نحتفل بثورة فبراير ولكن وفق تصوراتنا لها وليس وفق تصوّرات الإنتهازيين وتجّار السلطة الجدد من مرتزقة الثوريّة وتجّار الدين ومن يقف معهم أو ورائهم.... ذلك هو الحل الوحيد المتبقي لنا في ليبيا إن كنا بالفعل نريد دولة تحتضننا وبيتاً يأوينا وملاذاّ لنا يحمي كرامتنا ويصون أعراضنا ويوفّر لنا إنتماء نعتز ونفتخر به.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الرجاء وضع تعليقك