2014/07/12

الإسلام دين الرحمة

عندما يعود الواحد منّا ليتأمّل دين الإسلام من جديد فينظر إليه كما أنزله الله على نبيّه وكما أراده بأن يكون يكتشف بأن ذلك الدين هو ليس نفس الدين الذي نراه اليوم. نحن وللأسف نمارس شعائر قد تكون مماثلة لما كان عليه الإسلام في عهد النبي عليه الصلاة والسلام، لكنّنا لا نحمل نفس الإحساس الإسلامي الذي كان أتباع الرسول عليه السلام يحملونه في عهده، ولم نعد نحس بنفس الإحساس الروحاني في داخلنا كما كان  أتباع الرسول في عهده يحسّونه. لقد أصبح الإسلام في عصرنا مسيخاً بما أضفنا إليه وبما لطخناه به والسبب هو نحن من نقول بأنّنا مسلمون وليس الدين الإسلامي كما أنزله الله.

انزل الله الإسلام على النبي محمّد ديناً واحداً موحّداً لا شيع فيه ولا مذاهب فيه ولا أحزاب فيه، وذلك هو دين الله الذي أراده للبشر. نحن من أفسد دين الله، ونحن من جعل من كلمة الإسلام كلمة منبوذة ومحتقرة يشمئز منها من ينطقها أو يشير إليها.

ألم ينزّل الله الدين على سيّدنا محمداً إسلاماً واحداً لا سنّة ولا شيعة فيه؟. نعم.. والإسلام ظل كذلك لى أن إنتقل رسول الله إلى جوار ربّه وعندها بدأ التآمر على الإسلام.
كان أوّل من فرّق المسلمين هم أتباع (شيعة) علي بن أبي طالب، ولم يحاول علي بن أبي طالب منعهم من إستخدام كلمة "شيعة" بل إنّه إستقوى بهم فبدأوا يجذبون الكثير من المسلمين إليهم حتى تقوّوا وأصبحوا الشيعة الذين نعرفهم اليوم. ماذا لو أنّ علي بن أبي طالب أمر مؤيّديه بأن يتوقّفوا عن تسمية أنفسهم شيعة علي، أو منعهم من التحزّب له؟. إنّه لو فعل ذلك لبقى الإسلام موحّداً لا شيعة ولا سنة فيه. 
ألم يمتنع علي بن أبي طالب عن مبايعة أبوبكر الصدّيق لأكثر من 6 أشهر إعتكف خلالها في بيته ولم يشارك في إجتماعات المسلمين فأحدث ذلك شرخاً كبيراً بين المسلمين؟. ألا يدل ذلك على أنّ علي بن أبي طالب كان يطمع في تولّي الخلافة قبل أبوبكر على أساس أنّه إبن عم النبي عليه السلام وزوج إبنته فاطمة؟. هل آن لنا بأن نعترف بتلك الحقيقة بدل تزويف تارخنا والكثب على أنفسنا؟.
ألم تكن طريقة المبايعة التي كانت تجري في الغرف المغلقة هي من |أحدث الشقاق بين المسلمين، وحوّلهم إلى أعداء فيما بينهم؟.
ألم تكن المبايعة مفروضة على كل المسلمين وهم من لم يشارك في إختيار الخليفة، ومن لم يبايع منهم وقتها أعتبر مخالفاً لأمر الله وربّما أعتبر كافراً عند البعض على أساس ان طاعة ولي الأمر هي من طاعة الله حسب قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً}؟.
ألم يقوم محمد بن أبوبكر الصدّيق بالإعتداء على عثمان وجرّه من شعر لحيته حتى فارق الحياة ممّا أدّى إلى تلك الحرب المدمّرة بين المسلمين والتي سمّيت بالفتنة الكبرى؟. لماذا حدث ذلك؟، لأن عثمان لم يكن من قريش بل كان من الأمويين. الم يؤدّي ذلك إلى تفريق المسلمين على أساس عرقي مقيت سمّي سنة وشيعة ومنذ ذلك التاريخ والمسلمون في تناحر مقيت يزداد سوءاً مع الأيّام  
إن أكبر ضربة لوحدة المسلمين 

الكثير من المصارف الإسلاميّة عمدت إلى حذف كلمة "إسلامي" من إسمها حتى يتقبّل غير المسلمين التعامل معها بهدف الحصول على المزيد من الزبائن بعد أن كان جل زبائن تلك المصارف هم من المسلمين فقط.
بنك نور الإسلامي في دبي عمد على حذف كلمة "الإسلامي" في إسمه في يناير 2014 ليصبح الإسم الرسمي لهذا البنك "بنك نور"، وبنك أبوضبي الإسلامي هو بدوره حذف كلمة "الإسلامي" من إسمه بحيث أصبح يسمّى "بنك أبو ضبي الدولي". هناك الكثير من البنوك الإسلامية الأخرى تعمل الآن على حذف كلمة "إسلامي" من إسمها تى يتقبّل العالم التعامل معها على نطاق أوسع.    

ليست هناك تعليقات: