2011/12/24

الذكرى الستّون لعيد الإستقلال


نظـرت حـولـي فـلمحته يعـود . . . . . . . . . . .  مجدك يا ليبيا بـعـد الجحود
فعـادت بـه لـك حياة وتكشّف  . . . . . . . . . . .  أحفادك زخـم إرث الجدود
فقد تـعدّى على حيائك ملازم  . . . . . . . . . . .  وبـدأ يتنفّذ فيك مثل مـقامـر
فأصبح بجهالة يسـمّى عـقيدا  . . . . . . . . . . . . وغدا يتصرّف بدون قيود
تحـوّل فـي غفلـة إلـى مُعلـّم  . . . . . . . . . . . . . ومُفكّـر ومُلهم.... ثمّ مُنظّر
ثم إذا به ملكا للملوك متوّجاّ  . . . . . . . . . . . . . وبجهالة تجـاوزكل الحدود

@ــــــــــــــــــ@ـــــــــــــــــــ@

تكبّر وظلـم وطـغى وتجبّر  . . . . . . . . . . . . . وفرض علـى الناس أفكاره
سبّ وشتم وتوعّـد وعربد  . . . . . . . . . . . . .  وتجاوزت أفعاله كـل البنود
أتى بأشباهه من المفسدين  . . . . . . . . . . . . .  ونصّبهم على الناس بتشمّت
وأبطل قوانين وعطّل دولة  . . . . . . . . . . . . . ثم تطـاول على رب الخلـود
أفسد الضمائر وزاد مفسدة  . . . . . . . . . . . . . فرشى ووشى وكذب وتقلّب
وطغى وبغى وفسق وبـطر  . . . . . . . . . . . . . ومن فاسدات إتخذ لـه جنود

 @ـــــــــــــــــــــــ@ــــــــــــــــــ@

صبر الناس في بلادي على . . . . . . . . . . . . . ظلمه ومن الخوف تسمّروا
صفّقوا وبايعوا.. ثم عاهدوا . . . . . . . . . . . . .  لكنّ العقيد لا يحترم العهود
وافقوا وداهنوا... ثـمّ نافقوا  . . . . . . . . . . . . .  وعن شرف وكرامة تنازلوا
ثمّ إنبطحوا لقائدهم وركعوا . . . . . . . . . . . . .  لكنّ الحقارة تفسد ولا تسود
إرتشوا وسرقوا.. ثم مرقوا . . . . . . . . . . . . .  عبثوا وأفسدوا... ثم عربدوا
بعثروا وكسّروا، ثمّ دمّروا  . . . . . . . . . . . . .  فأوجـدوا للثوّار زاد ووقـود

@ــــــــــــــــــــــ@ـــــــــــــــــــ@

حرق البوعزيزي جسده بنار . . . . . . . . . . . . . فـأهـلك نـفـسه ومات وإنتـهى
هكذا ظنّ الطغاة بـكل تشمّت  . . . . . . . . . . . . . وتسرّبت أخباره عـبرالحدود
لكـنّ الظـلم لا يختفي ببساطة . . . . . . . . . . . . . ويصغرالظالم حتى وإن كــبر
فالمظـلمة وإن أخفـوا معالمها . . . . . . . . . . . . . فإنّها للظـالم سوف تدلّ وتقود
ومن ذاكـرة الأيام هي تستعيد . . . . . . . . . . . . . بقاءها فتحفّـز إحاسساً وتزيـد
وتظلّ في المشاعر مستوطنة  . . . . . . . . . . . . . لسنين وعصور وربما عهود

 @ــــــــــــــــــ@ــــــــــــــــــ@

قفـز الغليان فـوق ثرى ترابنا . . . . . . . . . . . . . فتلقّفـه المصريّون بكـل تفـرّس
وأشعلوا مـن الغضب حراكـاً  . . . . . . . . . . . . . ترجّل فـوق الحواجز والسدود
وأعلنها شباب الكنانـة ثـورة  . . . . . . . . . . . . . علـى الظلـم وعلى الـلا مبارك
فـقـد طغى العـجـوز وتفرعن  . . . . . . . . . . . . . ثـمّ أصبح عـلـى الشعب حقـود
لـكـنّه لـم يـقـدرهـزيمة شعب  . . . . . . . . . . . . . عرفته السويس وكذا بورسعيد
فـإنتصر أهـل الكنانـة بـثورة  . . . . . . . . . . . . . أنهـت طغيانـاً تـواصل لـعـقـود

@ــــــــــــــــــــــ@ـــــــــــــــــ@

وإرتـد لهيب الثـورة متذكّـراً  . . . . . . . . . . . . .  طـاغــوت يحكـم ليبيا بـحـديــد
فأحمى لهيب التحـرّر شبابنا   . . . . . . . . . . . . .  وخـرج فـي 17 فبرايـر أســود
أعلـنوها سلـمية وكبّروا لـها   . . . . . . . . . . . . .  وطالت الثورة طاغية وأزلامه
فـقـال بأنّـه سيحرق الأرض   . . . . . . . . . . . . .  ويــزيل مـن تـرابها كـل عـود
لـكـنّ ثـوّار بــلادي تـذكّروا   . . . . . . . . . . . . .  عمـر المـختار ورددوا قـولـته
نـحـن ننتـصر أو نـموت ولا   . . . . . . . . . . . . .   للإستسلام فـي ثقـافـتنا وجــود

 @ـــــــــــــــــــــ@ــــــــــــــــــ@

إنتصر الأبطـال بـعـد طـول  . . . . . . . . . . . . .  تـربّص وبرغـم كـل الصعاب
وإستلّـوا مـن إبـليـس حياتـه   . . . . . . . . . . . . . وظـلّ الليبي على وطنه يجـود
وتحقّـق لأهلـنا مـا سعوا لـه   . . . . . . . . . . . . . فتبخّر ملـك الملـوك وعـرشـه
وجنى الليبـيّ ثـمـار نضالـه  . . . . . . . . . . . . .  ثـمّ تحـوّل شـبابـنا للبناء يقــود
ونـحـن نـعـرف يـقـيــنا بـأن  . . . . . . . . . . . . . بـناء بـلـد لـيس بمثابـة نـزهة
لـكنّنا بإصرار قـلنا وعـزمنا  . . . . . . . . . . . . . بـأنّنـا للقـيود مستحـيل نـعـود

  @ـــــــــــــــــــــ@ـــــــــــــــــــــــــ@

واليوم .. هـو عـيد إستـقـلالـنا . . . . . . . . . . . . . نـحتـفــل بـه كـمـا يـحلــو لـنـا
فالقرارهو قرارنا ونـحـن مـن . . . . . . . . . . . . . بـعـزّة فــوق تــرابــنـا نـسـود
سـتّــون شمعـة نـوقــد نـارهـا . . . . . . . . . . . . . وستـّون عاما نحتفي بتذكارها
فـكـم هــو هــذا الــيوم عـظـيم . . . . . . . . . . . . . بـعـد أن أبعـدنا ثقافـة الجـحود
أربـعــة عـقــود مـن الــزمـان . . . . . . . . . . . . . خـلت.. نزعوا خلالها أفراحنا
منعونا مـن الإحتفاء بإستقلالنا . . . . . . . . . . . . . لكننا اليوم بفخر نجدّد العهود

ليست هناك تعليقات: